سياسة عرب

ملكة الأردن: غزة نموذج مصغّر للفوضى العالمية الجديدة (فيديو)

خلال مقابلة مع الإعلامية الأمريكية مارغريت برينان في برنامج “فيس ذا نيشن” على شبكة “سي بي إس”، قالت الملكة رانيا، عقيلة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، “إنّ غزة مثال على نموذج مصغّر للفوضى العالمية الجديدة، وانهيار المعايير الدولية وعودة “البقاء للأقوى”.
وحول الأوضاع الإنسانية بغزة، قالت: “مدن بأكملها تحوّلت إلى أراض قاحلة، أطفال سعداء في مرحلة النموّ أصبحوا مجرد عظم وجلد، 2 مليون و300 ألف شخص في منطقة محصورة يعيشون جحيما كل يوم”.
ودعت الملكة رانيا، المجتمع الدولي إلى “منع “إسرائيل” من اجتياح واسع النطاق لرفح”.
ووصفت ذلك بأنّه “نهاية الخط بالنسبة إلى سكان غزة، الذين تمّ دفعهم بشكل منهجي إلى الجنوب أكثر فأكثر منذ بداية الحرب”.
غياب العدالة
وأشارت إلى أنّ الحرب على غزة “قد تكون إحدى أكبر أحداث التعبئة التي شهدناها في التاريخ الحديث، لأنّها أبعدت الكثير من الناس وجعلتهم يشعرون أنّه لا توجد عدالة في هذا العالم”.
وقالت: “هذه الحرب لا تجعل “إسرائيل” أو العالم مكانا أكثر أمانا”.

واعتبرت الملكة رانيا أنّ “فشل العالم بوقف الفظائع “الإسرائيلية” في غزة يشكّل سابقة خطيرة للغاية لبقية العالم”.
وأضافت: “حان الوقت ليستخدم المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتّحدة نفوذه السياسي لإجبار الكيان المحتل على إنهاء الحرب والسماح بدخول المساعدات”، وفق ما نقلته عنها وكالة الأناضول.
وبيّنت الملكة رانيا أنّ “حلفاء “إسرائيل” عندما يفشلون في تحميلها المسؤولية عن أفعالها، تُخلق ثقافة الإفلات من العقاب. وهذا هو الوضع لعقود، حيث تشعر “إسرائيل” أنّهم الاستثناء لكل قانون ومعيار دولي”.
واستطردت: “فإمّا أن تكون جزءًا من المجتمع الدولي وتلتزم بالقواعد، وإمّا أن تكون دولة منبوذة”.
تطبيق انتقائي
واعتبرت الملكة رانيا أنّ “تصرّفات “إسرائيل” ليست خيانة لأهل غزة فقط، بل هي في الحقيقة خيانة للضمانات التي تهدف إلى الحفاظ على سلامتنا جميعا”.
وأشارت إلى أنّ “هناك شعورا بالتطبيق الانتقائي للقانون الإنساني وشعورا بالظلم، شعورا بأنّ حياتنا ليست لها قيمة”.
واستدركت: “هذا أمر أعتقد أنّه بالتأكيد يتسبّب في خسارة كبيرة لمصداقية الولايات المتحدة، كما أنّه يتسبّب في إعادة تفكيرنا في نظرتنا بالمنظومة العالمية”.