عرب

ملف الأسرى وإدخال المساعدات محور مشاورات بين أمير قطر والرئيس الأمريكي

بحث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال اتّصال هاتفي، التطوّرات في غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، إضافة إلى بحث العلاقات الإستراتيجية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها والمستجدات الإقليمية والدولية، وفق بيان للديوان الأميري، اليوم الجمعة 17 نوفمبر.

كما بحث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الأمريكي جو بايدن، وضع الأسرى لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والتطورات الأخرى في غزة، وفق عربي بوست.

من جهته، قال البيت الأبيض في بيان: “ناقش الزعيمان الحاجة المُلحة للإفراج عن جميع الرهائن الذين تحتجزهم حماس، دون مزيد من التأخير”.

وأضاف البيان: “ناقش الزعيمان أيضا الجهود الجارية لزيادة تدفّق المساعدات الإنسانية المطلوبة بشكل عاجل إلى غزة، وقرار إسرائيل استئناف توصيل الوقود من أجل المساعدات المنقذة للحياة”.

وأفاد البيت الأبيض أنّهما اتّفقا على البقاء على اتّصال وثيق حول هذه القضايا. وسعت قطر إلى التفاوض لإبرام اتّفاق بين حماس وإسرائيل بشأن إطلاق سراح بعض الرهائن.

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه مسؤول -تمّ إطلاعه على سير المفاوضات- لـ”رويترز”، إنّ وسطاء قطريين يحاولون التفاوض على اتّفاق بين حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وإسرائيل يشمل إطلاق سراح نحو 50 من المحتجزين المدنيين من قطاع غزة مقابل إعلان وقف لإطلاق النار لمدة ثلاثة أيام.

وقال المسؤول إنّ الاتّفاق الذي تجري مناقشته والذي جاء بالتنسيق مع الولايات المتحدة، سيشهد أيضا إفراج الاحتلال عن بعض النساء والأطفال من سجونها، وزيادة كميات المساعدات الإنسانية التي تسمح بدخولها إلى قطاع غزة.

وإذا تمّ الاتّفاق فسيشكّل أكبر عملية إفراج عن أسرى لدى حماس منذ أن نفّذت هجومها على الأراضي المحتلّة.

وقال المسؤول إنّ حماس وافقت على المبادئ العامة للاتّفاق، لكن الاحتلال لم يوافق بعد وما زالت تتفاوض على التفاصيل.
 ولم يعرف بعدُ عدد النساء والأطفال الفلسطينيين الذين سيطلق الاحتلال سراحهم من سجونها في إطار الاتّفاق الذي تتمّ مناقشته.