عالم

مقرّرة أممية: المجتمع الدولي فشل في تحقيق السلام في غزة

قالت المقرّرة الأممية لحقوق الإنسان والتضامن الدولي سيسيليا بيليت إنّ: “المجتمع الدولي فشل في ضمان السلام، ولم يعرب عن التضامن المطلوب لوقف إطلاق النار في غزة”.

معتقلو 25 جويلية

وشدّدت بيليت على أنّ المجتمع الدولي يتحمّل مسؤولية ضمان سلام حقيقي ودائم في غزة.

كما أكّدت  ضرورة إشراك الشباب والأطفال في إنشاء بيئة سلام ما بعد وقف إطلاق النار.

وأضافت المقرّرة الأممية: “لم نتّخذ الخيارات الصحيحة في ما يتعلق بتسهيل حقيقي لمسار ترك السلاح، والسعي إلى حوار هادف نعترف فيه بأنّ جميع الأطراف عانت من الألم والضرر والصدمة”.

جاء ذلك، في معرض حديثها على هامش الدورة الـ56 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف.

وفي ردها على سؤال حول التزام إسرائيل بالإجراءات المؤقتة التي اتخذتها محكمة العدل الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن غزة، قالت: “أعتقد أننا أنشأنا نظاما بعد الحرب العالمية الثانية أسّس لنا المنظمات التي من شأنها ضمان إحلال السلام والأمن”، وفق ما نقلته عنها وكالة الأناضول التركية.

وأضافت: “يجب احترام المنظمات التي أنشأناها بحسن نية، والجهات التي لا تمتثل لقرارات هذه المنظمات تضعف النظام الدولي كاملا”.

ومنذ 9 أشهر تشنّ إسرائيل حربا مدمّرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلّفت أكثر من 125 ألف شهيد وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.