مفاجآت الجولة الأخيرة…هل يتكرر السيناريو المثير في إيطاليا وإنجلترا اليوم؟
tunigate post cover
رياضة

مفاجآت الجولة الأخيرة…هل يتكرر السيناريو المثير في إيطاليا وإنجلترا اليوم؟

ميلان وإنتر في إيطاليا وليفربول والمان سيتي في إنجلترا…بطولتان قد تحسمان الرهان في الثواني الأخيرة. ماهي توقعاتكم؟
2022-05-22 12:24

تتجه أنظار جمهور الكرة الأوروبية مساء اليوم الأحد 22 ماي/أيار إلى الملاعب الإنجليزية والإيطالية، حيث ستبوح الدقائق الأخيرة من الموسم بأسرارها عندما تحسم التنافس على لقبي البريميرليغ والدوري الإنجليزي الممتاز.
في إنجلترا صراع بذكريات مثيرة

في الدوري الإنجليزي الممتاز، تطل الجولة الأخيرة من الموسم ومانشستر سيتي متقدم على ليفربول بنقطة وحيدة في جدول الترتيب. الصراع الثنائي بين الفريقين سيتواصل حتى اللحظات الأخيرة اليوم، إذ يحتاج مانشستر سيتي إلى الانتصار للحفاظ على لقبه عندما يستقبل فريق أستون فيلا على ملعبه.

في المقابل، فإن ليفربول مطالب بالانتصار على وولفرهامتون وانتظار تعادل مانشستر أو هزيمته، ليتوج باللقب.
ويعوّل جمهور ليفربول على أسطورة النادي ستيفن جيرارد مدرب أستون فيلا من أجل إيقاف المان سيتي وتقديم هدية إلى فريقه السابق.

وتحتفظ ذاكرة جمهور الدوري الإنجليزي، وجمهور ليفربول والمان سيتي بشكل خاص بذكريات خاصة مع الجولة الأخيرة من المسابقة. ففي سنة 1989 فقد ليفربول الصدارة واللقب في اللحظات الأخيرة، رغم أنه كان رائدا طيلة الموسم، عندما انهزم على ميدانه أمام أرسنال وخسر البطولة بفارق الأهداف.

فيما يتعلق بمانشستر سيتي، توّج الفريق بأول لقب في تاريخه من خلال سيناريو مجنون حسم في الدقيقة 95 من مباراته أمام كوينز بارك رانجرز. السيتي  سنة 2012 كان في صراع مع مانشستر يونايتد وكان مطالبا بالانتصار لتحقيق أول لقب في تاريخه، إلا أنه فوجئ بمنافس عنيد سجّل هدفين في مرماه ويسر الطريق أمام غريمه مانشستر يونايتد للتتويج. إلا أن لاعبي السيتي لم يستسلموا وعادوا في النتيجة وسجلوا 3 أهداف أشهرها الهدف الثالث للأرجنتيني أغويرو في الدقيقة 95 والذي سحب اللقب من يدي اليونايتد وقدمه إلى فريقه.

في إيطاليا اللقب حائر في مدينة ميلانو 

في الدوري الإيطالي السيناريو مشابه لإنجلترا، لكنه انحصر في مدينة ميلانو بين قطبيها ميلان وإنتر. الميلان في حاجة إلى نقطة فقط عندما يستقبل ساسولو للتتويج بلقب السكوديتو للمرة الأولى منذ 11 عاما.

في حين يسعى إنتر ميلانو إلى الانتصار على سامبدوريا وانتظار هزيمة ميلان للحفاظ على لقبه الذي توج به العام الماضي.

قبل هذه الجولة يستعيد جمهور الدوري الإيطالي سيناريوهات مثيرة حدثت سابقا في الدقائق الأخيرة.

في  موسم 1999-2000 ، كان التنافس قويا بين يوفنتوس ولاتسيو على صدارة الترتيب، ورغم تفوق يوفنتوس بفارق خمس نقاط قبل آخر ثلاث جولات من البطولة، إلا أن اللقب آل إلى نسور العاصمة.

وفي عام 2002، استفاد اليوفي من مفاجأة الجولة الأخيرة وتوج باللقب بعد أن كان الإنتر في الصدارة وعلى بعد 90 دقيقة فقط من استعادة اللقب الغائب عنه منذ 1989، ولكنه فشل في مسعاه، بعد أن انهزم أمام لاتسيو، مقابل انتصار اليوفي على أودينيزي.

عناوين أخرى