معلمة تجمع القوارير البلاستيكية تثير تعاطف التونسيين
tunigate post cover
لايف ستايل

معلمة تجمع القوارير البلاستيكية تثير تعاطف التونسيين

مهندسة معمارية وتعمل معلمة معوضة منذ 2011 ولم تتم تسوية وضعيتها إلى اليوم... عفاف تجبر على جمع القوارير البلاستيكية لإعاشة عائلتها
2022-09-30 22:29

تجوب شوارع مدينة بئر الحفي في ولاية سيدي بوزيد، تدفع عربتها بكل ما أوتيت من قوة، وتراها تنحني في كل مرة لالتقاط قارورة بلاستيكية تناساها أحد “البرباشة” (الذين يمتهنون التقاط القوارير البلاستيكية من حاويات الفضلات).

عفاف، ثلاثينية ومهندسة معمارية، لكنها بحكم ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل من خريجي الشهادات العليا، انطلقت منذ سنة 2011، في تدريس التلاميذ برتبة معلمة نائبة في التعليم الابتدائي.

وفي تصريح لإذاعة الكرامة أف أم، قالت عفاف إنها فرحت بصدور قرار انتدابها بصفة رسمية في 2018. لكن الفرحة لم تكتمل، فلم تحصل التسوية الفعلية، وفق قولها.

وفي نفس العام، أصيب زوجها في حادث مرور تسبب له في إعاقة جسدية، فاضطرت للعمل وجمع القوارير البلاستيكية لإعاشة عائلتها، فهي أم لطفلين أحدهما تلميذ في التعليم الابتدائي، والثاني بالمرحلة التحضيرية.

بوجه تبدو عليه علامات الرضا، أضافت عفاف: “اعتصم واحتج نهارا للمطالبة بتسوية وضعيتي المهنية، وأجمع قوارير البلاستيكية ليلا لإطعام أطفالي”. فقد دخل الأساتذة النواب في تونس، منذ الأسبوع الماضي، في تحركات احتجاجية للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهينة والاجتماعية وإدماجهم نهائيا بأسلاك التعليم.

عفاف أم لطفلين ومسؤولة عن توفير الطعام واللباس لهما، ولا حيلة لها لإعالتهما سوى تجميع القوارير البلاستيكية. لكن القطاع يعج بالمهنيين الذين اختاروا هذه المهنة في زمن قلت فيه فرص العمل وارتفعت فيه نسب البطالة، مقابل تدهور المقدرة الشرائية وأصبح الحق في العيش الكريم مهضوما.

منذ سنوات عديدة، تمضي عفاف الليل وهي تتنقل من مصب فضلات إلى آخر تجوب الشوارع، عساها تعثر على بعض القوارير التي تسد بها جوع عائلتها.

أكدت عفاف أن كمية القوارير البلاستيكية التي تجمعها كل ليلة، لا تفوق قيمتها 3 أو 4 دينارات فقط (1 دولار)، لا تكفي حتى لشراء كيلوغرام واحد من الفلفل.

وأثارت قصة عفاف تعاطف التونسيين، بعد تداولها منذ مساء أمس الخميس 29 سبتمبر/أيلول، على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد طالب عدد كبير من مستعملي وسائل التواصل، السلطات التونسية إلى تسوية وضعيتها المهنية والاجتماعية بصفة عاجلة.

سيدي بوزيد#

عناوين أخرى