معارضو قيس سعيّد: تعرّضنا للتنكيل في أول ليلة من الاعتصام
tunigate post cover
تونس

معارضو قيس سعيّد: تعرّضنا للتنكيل في أول ليلة من الاعتصام

معارضو قيس سعيّد يؤكّدون تعرّضهم للتضييق والتنكيل في أول ليلة من اعتصامهم في "شارع الحبيب بورقيبة"
2021-12-18 10:07


اتّهم عدد من قيادات المبادرة الديمقراطية (ائتلاف معارض يضم حملة “مواطنون ضد الانقلاب” وشخصيات سياسية وحقوقية أخرى)، قوات الأمن ومن ورائها “سلطة الانقلاب”، بممارسة شتّى أنواع “التعذيب والتنكيل” تجاه المعتصمين السلميين في “شارع الحبيب بورقيبة”، طيلة ليلة أمس الجمعة 17 ديسمبر/كانون الأول.

وقال القيادي في “مواطنون ضد الانقلاب” الحبيب بوعجيلة: “مورست علينا ليلة تعذيب وتشفي وانتقام وتم التضييق على المعتصمين بشتّى الطرق من خلال منع كل ضروريات الاعتصام من إدخال ماء أو نصب خيمة أو إيجاد مكان لقضاء حاجة بشرية وقضّينا ليلة في العراء والبرد ولكننا صامدون في معركتنا ضد الانقلاب ولن يستطيعوا كسر إرادتنا”.

وقال أستاذ القانون الدستوري والناشط السياسي جوهر بن مبارك إن “شارع الحبيب بورقيبة عاش ليلة أمس حالة حصار أمني وكأنها حالة حرب”، وفق وصفه، مضيفاً: “لقد عسكرت القوات الأمنية الشارع وقسمت المعتصمين إلى مجموعتين، واحدة ظلّت معتصمة تحت قنطرة الجمهورية، وأخرى داخل المربع الأمني الذي تم تحديده منذ الصباح بالحواجز الأمنية”.

ووجّه بن مبارك دعوة إلى “كل حرّ يرفض الانقلاب” للالتحاق بالاعتصام لدعمه وتثبيته، مؤكداً ضرورة مواصلة الاعتصام وعدم السماح لسلطة الانقلاب بكسر إرادة المناضلين، وفق تعبيره.

وشارك عشرات من أنصار  “المبادرة الديمقراطية”، في اعتصام بشارع الحبيب بورقيبة من أجل التعبير عن رفضهم قرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد التي يعتبرونها انقلابا على الدستور والديمقراطية، وفق تقديرهم.

حملة "مواطنون ضد الانقلاب"#
شارع الحبيب بورقيبة#
عيد الثورة#
قيس سعيد#

عناوين أخرى