عرب

مصطفى البرغوثي: إعلان بايدن “يمثل اعترافا بفشل أهداف الحرب على غزة”

اعتبر أمين عام حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن عن مقترح “إسرائيلي” لوقف إطلاق النار في غزة، بمثابة اعتراف “بالفشل” في تحقيق أهداف الحرب.

معتقلو 25 جويلية

وقال البرغوثي: “المقترح الإسرائيلي الأمريكي الذي أعلنه بايدن يمثّل اعترافا بفشل أهداف العدوان الإسرائيلي في التطهير العرقي، واقتلاع المقاومة، وفرض السيطرة على قطاع غزة، واسترداد الأسرى بالقوة”.

وأضاف أنه: “لا بد من الحذر من مناورات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والإصرار على إنهاء الحرب بالكامل، وخروج قوات الاحتلال من قطاع غزة، وإعادة بناء كل ما دمّره الاحتلال”.

وتابع: “المطلوب الآن تشكيل قيادة وطنية فلسطينية موحدة وحكومة وفاق وطني مؤقتة، لضمان وحدة الضفة والقطاع، وإفشال مخططات إسرائيل، والإعداد لانتخابات ديمقراطية حرة”، وفق تصريحه لوكالة الأناضول، بعد ساعات من ادعاء بايدن أنّ إسرائيل قدّمت مقترحا يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة.

وأمس الجمعة، زعم الرئيس الأمريكي جو بايدن تقديم إسرائيل مقترحا من 3 مراحل يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة، وإطلاق سراح الأسرى، وإعادة إعمار القطاع.

وحثّ بايدن حماس، على قبول المقترح الإسرائيلي، كما حثّ أيضا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، على “تجنّب الضغوط من أعضاء ائتلافه الحاكم الذين يعارضون المقترح”.

في المقابل، أكّد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، اليوم السبت، تمسّك إسرائيل بـ”القضاء عل القدرات العسكرية” لحماس، مشدّدا على أنّ هذا الشرط مدرج في مقترح الدولة العبرية الذي أعلنه الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة، للتوصّل إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة، وفق ما نقلته عنه وكالة فرانس برس.

وقال نتانياهو في بيان “شروط إسرائيل لإنهاء الحرب لم تتبدّل: القضاء على قدرات حماس العسكرية وقدرتها على الحكم، تحرير كل الأسرى، وضمان أنّ غزة لم تعدّ تشكّل تهديدا لإسرائيل”.

وأضاف: “بموجب المقترح، ستواصل إسرائيل التمسّك بتلبية هذه الشروط قبل أن يدخل وقف دائم لإطلاق النار حيّز التنفيذ”.