عرب

مصر تنفي مسؤوليتها عن إغلاق معبر رفح

نفت مصر مسؤوليّتها عن إغلاق معبر رفح متّهمة الاحتلال بـ”رفض دخول المساعدات إلى القطاع”.
وأعلنت الخارجيّة المصرية، اليوم الجمعة 20 أكتوبر، أنّ معبر رفح الحدودي مع غزة مفتوح، منتقدة ما اعتبرته “استهدافا لمصر في الإعلام الغربي”.

وقال المتحدّث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبوزيد، عبر حسابه بمنصة “إكس”: “مسلسل استهداف مصر في الإعلام الغربي واضح منذ بداية الأزمة”، مشيرا إلى أنّ ذلك الإعلام قام بـ”الترويج لسيناريو التهجير وتحميله مصر مسؤولية غلق المعبر رغم أنّ الاحتلال استهدفه 4 مرّات ويرفض دخول المساعدات”.
وأضاف: “اليوم يتم تحميلها مسؤولية إعاقة خروج رعايا الدول الثالثة”، في إشارة إلى الرعايا الأجانب، مؤكّدا أنّ المعبر مفتوح ومصر ليست مسؤولة عن عرقلة خروج رعايا تلك الدول”، وفق تعبيره.

يُذكر أنّ مئات العالقين من الأمريكيين في غزة ينتظرون فتح معبر رفح من أجل إجلائهم، حيث قدّرت صحيفة “نيويورك تايمز” عددهم بـ500 – 600 شخص.
ومنذ أيام تتّهم مصر، الاحتلال بعرقلة دخول المساعدات إلى غزة عبر قصفهم الجانب الفلسطيني من معبر رفح، قبل أن يتوصّل الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي، والأمريكي، جو بايدن، إلى اتّفاق بتمرير المساعدات، دون تحديد موعد لإدخالها.

ومن أمام معبر رفح الحدودي، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الجمعة، إنّ هناك تحرّكا أمميا “للحدّ من قيود” إدخال مساعدات إنسانية إلى غزة، مؤكّدا أهمية القيام بذلك في أسرع وقت، دون أن يوضّح تفاصيل أكثر.