عرب

مصر تجدّد رفضها تهجير الفلسطينيين

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر، رفض بلاده الواضح كل محاولة لتهجير الفلسطينيين.

وخلال لقاء انعقد بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزراء  خارجية كل من السعودية والأردن وفلسطين وإندونيسيا، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي، جدد وزير الخارجية المصري تأكيد موقف القاهرة الواضح بشأن مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، إن الوزير سامح شكري، أشار إلى أن “القصف المستمر للنازحين في الجنوب هدفه واضح، وهو إجبار سكان القطاع على مغادرته، وأن مصر أعلنت بوضوح رفضها كل محاولة لتهجير الفلسطينيين.

كما أضاف الوزير المصري أن روسيا تقوم من خلال عضويتها الدائمة في مجلس الأمن، بمزيد من الجهود من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة.

 وأشار ممثل الدبلوماسية المصرية في هذا الإطار إلى أن القاهرة “صاغت مشروع قرار جديد ليتم طرحه أمام مجلس الأمن باسم المجموعتين العربية والإسلامية، لمعالجة الخلل القائم في دخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة”.

وكان أعضاء اللجنة الوزارية العربية، قد أكدوا خلال لقائهم وزير الخارجية الروسي، الدور الحيوي والهام الذي تضطلع به موسكو إزاء القضايا الإقليمية والدولية، وفي إطار عضويتها الدائمة في مجلس الأمن، والتطلع إلى دور روسي قوي وداعم لوقف الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية ضد سكان قطاع غزة.

وشدد وزراء الخارجية العرب على استمرار التشاور والتنسيق مع الجانب الروسي لتعزيز الجهود الرامية إلى احتواء الأزمة، والحد من تداعياتها الإنسانية والسياسية.