عرب

مصر.. بداية الاقتراع في انتخابات رئاسية محسومة للسيسي مسبقا

يتوجه المصريون في الداخل إلى صناديق الاقتراع اليوم الأحد 10 ديسمبر، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية التي تُعتبر نتائجها محسومة مسبقا، إذ من المتوقّع أن يفوز فيها عبد الفتاح السيسي بولاية ثالثة، في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أزمة اقتصادية وحربا على حدودها مع غزة.

وتتصدّر المشكلة الاقتصادية الاهتمامات في بلد يواجه أكبر أزمة اقتصادية في تاريخه، مع معدل تضخم يلامس 40% وعملة محلية فقدت 50% من قيمتها ما أدى إلى انفلات الأسعار. ويعيش 60% من سكان مصر الذين يناهز عددهم 106 ملايين نسمة، في خط الفقر.

ولا تثير هذه الانتخابات حماسة المصريين بعد أن ألقت الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة المجاور، ظلالها على الحملة الانتخابية التي أجريت في نوفمبر.

وباتت البرامج التلفزيونية المسائية في القنوات المحلية المقربة من أجهزة المخابرات المصرية، تحاول الآن الربط بين الانتخابات والحرب في غزة، وفق موقع تلفزيون الحرّة الأمريكي.

وبدأت عملية التصويت في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلّي وتستمرُّ حتى التاسعة مساء على مدى ثلاثة أيام، ومن المقرّر إعلان النتائج في 18 ديسمبر، حسب موقع تلفزيون سكاي نيوز.

ووفق الهيئة الوطنية للانتخابات، يحقّ لنحو 67 مليون مصري فوق سنّ 18 عاما التصويت من إجمالي عدد السكان البالغ 104 ملايين نسمة.

وإضافة إلى السيسي، يخوض الانتخابات ثلاثة مرشحين غير معروفين على نطاق واسع: فريد زهران رئيس الحزب المصري الديمقراطي (يسار وسط)، عبد السند يمامية من حزب الوفد الليبرالي العريق الذي بات اليوم هامشيا، وحازم عمر من الحزب الشعبي الجمهوري.

وبدا أنّ الأخير كان الأكثر إقناعا في مناظرة تلفزيونية وحيدة شارك فيها كل المرشحون باستثناء السيسي الذي أوفد أحد أعضاء حملته بالنيابة عنه، وفق ما ذكرته فرانس برس.

وحاول وجهان من المعارضة خوض غمار الانتخابات، دون جدوى. ويقبع أحدهما، وهو الناشر الليبرالي، هشام قاسم، في السجن حاليا. أما الآخر، وهو النائب السابق المعارض أحمد الطنطاوي، فبدأت محاكمته بتهمة “تداول أوراق تخص الانتخابات دون إذن السلطات”.

وفي ما يلي تفاصيل عن المرشحين:

  • عبد الفتاح السيسي

السيسي (68 عاما) كان وزيرا للدفاع والإنتاج الحربي بين عامي 2012 و2013 ومديرا للمخابرات الحربية والاستطلاع بين عامي 2010 و2012.
استقال من القوات المسلحة عام 2014 ليترشح للرئاسة، بعد الانقلاب على الرئيس الشرعي المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي وفترة انتقالية.

وأُعلن فوزه بنسبة 97 بالمئة من الأصوات، ليصبح الرئيس الثامن لمصر.وحصل على فترة ولاية ثانية بعد 4 سنوات بنفس هامش الفوز.
يترشح السيسي لولاية ثالثة بعد تعديلات دستورية أجريت في عام 2019 والتي سمحت أيضا بتمديد مدة الفترة الرئاسية من 4 إلى 6 سنوات.

  • فريد زهران

يرأس زهران (66 عاما) الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي الذي تأسس بعد ثورة 25 يناير 2011.
يتبنى الحزب أيدولوجية “الديمقراطية الاجتماعية” ويقوم على مجموعة من المبادئ مثل العدالة الاجتماعية والمواطنة والأمن وسيادة القانون.
لزهران باع طويل في تأسيس الحركات والائتلافات السياسية بما في ذلك الحركة الطلابية في السبعينيات، والحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) التي احتجت على حكم الرئيس المصري السابق حسني مبارك منذ عام 2004، والحركة المدنية الديمقراطية التي تشكلت في عام 2017 لدعم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتضم عددا من أحزاب التيار المدني.
يقول زهران إنه يعطي الأولوية “لقصر ملكية الدولة وإدارة المشروعات المملوكة للدولة على المشروعات الاقتصادية الاستراتيجية المرتبطة بالأمن أو بدعم القطاع الخاص بشكل غير مباشر” مثل قناة السويس وشركة الحديد والصلب وشركات الكهرباء والمياه والصرف الصحي.

  • عبد السند يمامة

عبد السند يمامة (71 عاما) محامٍ وأستاذ في القانون الدولي، وهو مرشح عن حزب الوفد أقدم حزب ليبرالي في مصر.
قال يمامة إنّه يودّ فرض حد أقصى للرئاسة لفترتين مدة كل منهما 4 سنوات.
قال: “مينفعش رئيس في بلد فيها مشاكل زي مصر يستغرق 16 عاما في الحكم”، مشيرا إلى أن ذلك يرجع إلى أسباب نفسية وجسدية.

ويدعم اليمامة إجراء تعديلات الدستورية مع التركيز على الحقوق والحريات والإصلاح الاقتصادي الذي يقول إنه سيسمح بإقامة “اقتصاد حر”.

  • حازم عمر

يعد حازم عمر، الرئيس السابق للجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ المصري ورئيس حزب الشعب الجمهوري، أصغر المرشحين سنا في السباق، ويبلغ من العمر 59 عاما.
يخوض رجل الأعمال الذي تحول إلى سياسي حملته تحت شعار “نقدر.. مع بعض هنغير”، ويقول إنه يعتزم منح الأولوية لإصلاح قطاعي الرعاية الصحية والتعليم لإيمانه باهتمام عموم المصريين بهذين الملفين، وقال: “أولوية الشعب هي أولويتنا”.

ودعا أيضا إلى التركيز على النمو الاقتصادي المحلي والزراعة والطاقة والتجارة في وقت يعاني فيه الاقتصاد شحا مستمرا منذ فترة في العملات الأجنبية وتضخما شبه قياسي.