تونس

مصدر قضائي يكشف تورّط رجال أعمال في شبكة دولية لتهريب المخدّرات

أفاد الناطق الرسمي باسم محاكم المنستير والمهدية، فريد بن جحا، اليوم الاثنين، أنّه تمّ إيقاف 9 أشخاص من بينهم رجال أعمال إثر تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات وحجز كميات وصفها بالمهولة من “الزطلة” والأقراص.

ورجّح بن جحا في تصريح لإذاعة الجوهرة، أن تشمل الإيقافات رجال أعمال وموظفين آخرين.

 

وأوضح أنّ أعوان الاستعلامات كانوا يعملون على هذا الملف منذ مدة بالتنسيق مع الفرقة الجهوية لمكافحة المخدرات بسوسة، وأنّه تمّ أمس القبض على عناصر المجموعة.

 وأشار إلى أنّه تمّ حجز حوالي 3000 صفيحة من مُخدّر القنب الهندي تزن حوالي 300 كلغ، وكذلك 20 ألف قرص مُخدّر بالإضافة إلى حجز مبلغ مالي مهم وقطع مصُوغ وساعات فاخرة وبعض المنقولات على غرار السيّارات ومركب صيد بحري حيث قدّرت القيمة الماليّة الجُمليّة للمحجُوز بما بين 7 و8 ملايين دينار متأتية من عمليات ترويج المخدرات.

 

وأكّد أنّ المجموعة أبحرت من شاطئ من البقالطة في اتجاه جزيرة بنتاليريا، وأنّ العملية تحصل في المياه الإقليمية حيث يعترضها زورق سريع لتسلم الشحنة، مبينا أنّها جريمة عابرة للحدود وهناك من له جنسية مغاربية.

 

وأوضح بن جحا أنّه يبدو أن هناك تنسيقا بين الأشخاص الموجودين في الدول الأوروبية وهم على الأرجح من التونسيين وأشخاص من جنسيات مغاربية وهم حسب الأبحاث الأولوية الذين اعترضوا مركب الصيد في المياه الإقليمية وسلموه الشحنة وكانت النية ترويجها في المنستير والولايات المجاورة في عملية إغراق للسوق.

 

وأمس، أعلنت وزارة الداخلية أنّ الإدارة الفرعيّة لمُكافحة المُخدّرات بإدارة الشرطة العدليّة بالقرجاني تمكنت بالتنسيق مع الفرق المركزيّة لمُكافحة المُخدّرات والفرقة الجهويّة لمُكافحة المُخدّرات بسُوسة من تفكيك شبكة دُوليّة مُختصّة في تهريب المُخدّرات عبر البحر تنشط ضمن تنظيم عنقودي يتوزعُ بين إحدى الدّول المغاربيّة ودول أوروبية وبلادنا وإلقاء القبض على 9 من عناصرها.