تونس

مصابة بورم دماغي وممنوعة من السفر.. هل يرفع القضاء التحجير على المحامية الحبّاشي؟

كشفت المحامية وعضو مجلس نواب الشعب  المنحلّ لطيفة الحبّاشي عن إصابتها بورم دماغي عميق  ونادر يستوجب أشعة خاصة prothontherapie غير موجودة في تونس.
وأوضحت أنّه تعذّر على  المستشفيات المتخصّصة بتونس على غرار  صالح عزيز،  والمنجي بن حميدة، وعبد الرحمان مامي والحبيب ثامر، وشارل نيكول، وكل  المستشفيات التونسية التكفّل بحالتها،  وأجمعت على  “أن العلاج الوحيد لحالتي غير متوفّر في تونس”، وهو ما يستوجب تنقّلها للعلاج في الخارج وتحديدا في فرنسا. 
ولم تتمكّن الحباشي من التنقّل بسبب منعها قضائيا من السفر “على خلفية مشاركتي في جلسة البرلمان الافتراضية يوم 30 مارس 2022”. وقد تمّ اتخاذ قرار المنع، وفق ما أكدته لطيفة الحباشي في تدوينة على صفحتها بمنصّة فيسبوك  دون سماع ودون إعلام. 

وكشفت المحامية لطيفة الحباشي، أنّ  عميد المحامين  حاتم المزيو، قد تقدّم بمطلب لرفع التحجير بعد أخذ موعد  بمستشفى في الخارج  للعلاج على نفقة صندوق المحامين، وحُدِّد  موعد العلاج يوم 1ديسمبر.  وينتهي أجل اتّخاذ القرار غدا الاثنين 27 نوفمبر، والحال  أنّ المطلب مرفق بكل تفاصيل الملف الطبي.
وختمت الحباشي بالتشديد على أنّها تتألم وتنتظر التمتّع بحقّها في العلاج والحياة.