تونس سياسة

مسيرة الفقيدة محرزية العبيدي

الفقيدة محرزية العبيدي هي نائب أول لرئيس المجلس الوطني التأسيسي المنتخب إبّان الثورة التونسية في سنة 2011  وقياديّة بارزة في حركة النهضة ذات التوجه الإسلامي وعضو مجلس الشورى، والناشطة في المجتمع المدني.

أصيلة نابل، لمع نجمها في فرنسا وُلدت العبيدي في  17 ديسمبر 1963 في المزيرعة من ولاية نابل في تونس أين زاولت تعليمها الابتدائي ثم درست في المعهد الثانوي المُختلط في قرمبالية أين تحصلت على شهادة الباكالوريا في 1982، وانتقلت للدّراسة في دار المعلمين العليا بسوسة حتى 1986، وبعد ذلك سافرت إلى فرنسا مع زوجها، الذي يعمل مهندساً في الاتصالات، لتدرس في المدرسة العليا للمترجميين الشفويين والتحريريين في السوربون (اختصاص الترجمة الاقتصادية والقانونية). 

تحصلت العبيدي على شهادة ماجستير في الترجمة الاقتصادية وشهادة دراسات مُعمّقة في الأدب الإنجليزي والدراسات المسرحية في 1992، وبدأت تدرس الترجمة في المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية في سان دوني في ضواحي باريس.

وسرعان ما لمع نجمها داخل أوساط المجتمع المدني، فأصبحت تُلقي محاضرات حول التربية في المجتمعات متعددة الثقافات، المرأة، الدّين والمجتمع.

كذلك تنشط مع “أديان من أجل السلام”، وهي منظمة دولية غير حكومية (معترف بها لدى الأمم المتحدة)، وترأست كذلك منذ 2006 شبكة نساء مؤمنات من أجل السّلام.

وفي سنة  2009 أصبحت عضوة في المجلس الأوروبي للزّعماء الدينيين.

امرأة قوية استطاعت فرض نفسها في الساحة السياسية

برزت القيادية بحركة النهضة محرزية العبيدي إثر الثورة التونسية واستطاعت أن تفرض نفسها داخل حزبها حركة النهضة لتكون عضوة في أهم مؤسسة داخله وهي مجلس الشورى، ثم تم انتخابها نائباً أولاً لرئيس المجلس الوطني التأسيسي إثر الانتخابات التشريعية في سنة 2011، وترأست  في سنة 2015  لجنة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والشباب والمسنين.

وعُرفت العبيدي بصرامتها في تسيير الجلسات العامة بالبرلمان  وعدم توانيها عن الدخول في صراع سياسي مع معارضي حزبها فكانت امرأة قوية وشخصيّة جدليّة أحياناً. 

واليوم الجمعة 22 جانفي 2021 وافتها المنيّة بعد صراعها مع المرض (جلطة دماغية)  لمُدة أسابيع.

تغمد الله الفقيدة بواسع رحمته وأسكنها فسيح جناته.