عالم

مسلمون أمريكيون يعتزمون “التخلي عن بايدن” في الانتخابات القادمة

أكّد زعماء مسلمون أميركيون من 6 ولايات- تعد حاسمة في انتخابات الرئاسة الأميركية- أنهم يعملون على حشد مجتمعاتهم ضد إعادة انتخاب الرئيس جو بايدن، بسبب دعمه للحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، مشيرين إلى أنهم لم يستقروا بعد على دعم مرشح بديل في انتخابات 2024.

والولايات الـ 6 من بين الولايات القليلة التي أتاحت لبايدن الفوز في انتخابات 2020.

وقد تؤدي معارضة مجتمعاتها المسلمة والعربية الأميركية الكبيرة إلى تعقيد طريق الرئيس نحو الفوز بأصوات المجمع الانتخابي في العام المقبل.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير فرع مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) في مينيسوتا، جيلاني حسين، قوله عندما سئل عن بدائل بايدن: “لا نملك خيارين بل خيارات كثيرة”.

وأضاف حسين: “نحن لا ندعم الرئيس السابق دونالد ترامب، الجالية المسلمة ستقرر كيفية إجراء مقابلات مع المرشحين الآخرين”.

وحسب وكالة رويترز، بدأت حملة “التخلي عن بايدن” عندما طالب الأميركيون المسلمون في مينيسوتا من الرئيس، بأن يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة بحلول 31 أكتوبر.

وامتدت الحملة إلى ميشيغان وأريزونا وويسكونسن وبنسلفانيا وفلوريدا.

وفي وقت سابق، أظهر استطلاع حديث للرأي أن شعبية بايدن بين الأميركيين العرب انخفضت من أغلبية مريحة في عام 2020 إلى 17%.

وإلى حد الآن، لم يتضح بعد ما إذا كان الناخبون المسلمون سينقلبون ضد بايدن بشكل جماعي، لكن التحولات الصغيرة في الدعم يمكن أن تحدث فرقا في الولايات التي فاز بها بايدن بفارق ضئيل عام 2020.

وفي وقت سابق، أعلن المجلس الإسلامي الأمريكي وبعض نشطاء الحزب الديمقراطي إنهم سيعملون على الامتناع عن التصويت لصالح الرئيس جو بايدن، ما لم تتخذ واشنطن خطوات فورية لوقف إطلاق النار في غزة.