مستغلة الحرب في أثيوبيا…إسرائيل تستعد لاستقبال ثلاثة آلاف من يهود الفلاشا
tunigate post cover
عالم

مستغلة الحرب في أثيوبيا…إسرائيل تستعد لاستقبال ثلاثة آلاف من يهود الفلاشا

إسرائيل تستغل الحرب في أثيوبيا لإجلاء آلاف من يهود الفلاشا حسب صحيفة لوموند: جسر جوي عاجل لتسفير 3 آلاف من يهود الفلاشا من أثيوبيا إلى الأراضي المحتلة "للم شملهم مع عائلاتهم"
2021-11-29 18:20


أقرت الحكومة الصهيونية الأحد 28 نوفمبر/تشرين الثاني، مشروع جسر جوي لإجلاء أكثر من 3 آلاف إثيوبي من يهود “الفلاشا” بشكل فوري وعاجل إلى الأراضي المحتلة.

ويأتي تسفير اليهود الإثيوبيين ضمن مبادرة للم شملهم بأقاربهم في الأراضي المحتلة، وتأمينهم في ظل المعارك المحتدمة بين مقاتلي جبهة تحرير “تيغراي”، والجيش الإثيوبي منذ العام الماضي.

ونقلت  صحيفة لوموند عن مكتب رئيس الحكومة نفتالي بينيت، أن مجلس الوزراء الصهيوني تبنى بالإجماع مشروع الهجرة الفورية لثلاثة آلاف أثيوبي ممن لديهم روابط أسرية وعائلية في الأراضي المحتلة.

وقالت وزيرة الهجرة الإسرائيلية بنينا تامانو شاتا والمنحدرة بدورها من أصول إثيوبية “نرحب بآلاف الأشخاص الذين كانوا ينتظرون في أديس أبابا وغوندار”، في إشارة إلى المدينة الواقعة شمال إقليم “تيغراي” والتي تضم مجتمعا ليهود الفلاشا، وأضافت وزير ة الهجرة الصهيونية “أخيرا، سيتم لم شمل الآباء والأطفال والأشقاء بأسرهم بعد عقود من الانتظار”.

ويرى مراقبون للشأن الإسرائيلي أن قرار حكومة بينيت رغم أنه يندرج في خانة تعزيز سياسات الهجرة إلى الأراضي المحتلة فإنه لا يغير من واقع يهود الفلاشا في المجتمع الإسرائيلي الذين ما زالوا يواجهون العنصرية والتهميش والتمييز الاجتماعي.. فعلى سبيل المثال يستثني “قانون العودة” الإسرائيلي اليهود الإثيوبيين رغم إقراره بحق كل يهودي في العالم بالهجرة إلى الأراضي المحتلة والحصول على الجنسية.  

ومارست القوى الاجتماعية والسياسية الممثلة للفلاشا في الأراضي المحتلة ضغوطات عديدة لمطالبة الحكومة بتسفير قسم من “اليهود الإثيوبيين المعرضين للخطر” إلى إسرائيل.

وتظاهر مئات الأشخاص منتصف الشهر الجاري بمن فيهم وزيرة الهجرة تامانو شاتا، في القدس لمطالبة الحكومة بترحيل اليهود من المناطق المعرضة للنزاع الأهلي في إثيوبيا وإقليم “تيغراي”.

إثيوبيا#
الكيان الصهيوني#
جبهة تحرير تيغراي#
هجرة#
يهود الفلاشا#

عناوين أخرى