سياسة

“مسار 25 جويلية” يدعو إلى القطع مع استقلاليّة البنك المركزي

حثّ الناطق الرسمي باسم “مسار 25 جويلية” محمود بالمبروك، اليوم الثلاثاء 8 أوت، على إفساح المجال أمام رئيس الحكومة أحمد الحشّاني للعمل قبل الشروع في تقييمه أو وضعه تحت ضغوط النقابات.
ودعا المبروك، خلال ندوة صحفية عقدها “المسار” اليوم، إلى مراجعة قوانين البنوك وفي مقدّمتها تلك المتعلّقة بالصكوك دون رصيد، ووضع البنك المركزي تحت إشراف الدولة والقطع مع الاستقلالية المادية والإدارية لهذه المؤسّسة، التي اعتبرها عقبة أمام الاستثمار وأمام دخول العملة الصعبة.
وأكّد ضرورة إيجاد الحلول في ما يتعلّق بالمؤسّسات السياحية والنزل، التي قال إنّها تستفيد من الدعم وبامتيازات توفّرها الدولة، بينما لا تودع مواردها من العملة الصعبة في البنوك التونسية.
وبخصوص أزمة المُربّين، طالب بالمبروك رئيس الجمهورية بوضع تاريخ نهائي لالتحاق المعلّمين بوظائفهم قبل 30 نوفمبر، قبل المرور إلى الاقتطاع من أجورهم أو عزلهم وتعويضهم بغيرهم من بين المعطّلين عن العمل.
وشدّد بالمبروك على ضرورة تنويع العلاقات الدولية والانفتاح على قوى اقتصادية جديدة، من بينها الصين للنهوض بالجانبين الاقتصادي والاجتماعي.
كما اعتبر أنّ حلّ أزمة المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء اقتصادي بالأساس وليس أمنيا، مشيرا إلى أنّ الدول الغربية مُطالبة بدعم الجانب الاقتصادي والمساواة في خلق الاستثمارات في تونس وفي الدول الإفريقية.

معتقلو 25 جويلية