عالم

مسؤول أممي: مشاهد الدمار ومعاناة الناس في غزة تفطر القلب

قال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، اليوم الثلاثاء، إنّه قام بزيارة غزة أمس الاثنين، وأنّه شهد التأثير المدمّر للعمليات القتالية في القطاع.

معتقلو 25 جويلية

وشدّد وينسلاند: “زرت غزة بالأمس، وشهدت عن كثب التأثير المدمّر للأعمال القتالية.. إنّ مشاهد الدمار ومعاناة الناس تفطر القلب”.

وأضاف المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط: “من الواضح أنّ هناك حاجة إلى تحرّك عاجل للتخفيف من الأزمة الإنسانية التي يواجهها قطاع غزة”، وفق ما نقله عنه موقع سكاي نيوز عربية.

وأوضح المسؤول الأممي أنه قام بزيارة “مستشفى الأمل” والتقى بالمسؤولين المحليين لمناقشة سبل تلبية الاحتياجات العاجلة للسكان.

وأكّد: “ما رأيته في غزة، هو تذكير صارخ بالتكلفة الإنسانية للصراع”.

وحول الاقتراح الذي أعلنه الرئيس الأمريكي جو بايدن، حثّ وينسلاند “جميع الأطراف على التوصّل إلى اتفاق على الفور لتحقيق وقف إطلاق النار وإعادة الرهائن”.

وأضاف: “لا يوجد بديل.. وأيّ تأخير كل يوم يكلّف المزيد من الأرواح”.

ومنذ السابع من أكتوبر 2023، يشنّ الكيان المحتل حربا على غزة، خلّفت أكثر من 119 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل بوقف هجومها على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، و”تحسين الوضع الإنساني” بغزة.