عالم

مسؤول أممي سابق: الغرب منخرط في جرائم الاحتلال في غزة

اتهم كريغ مخيبر، المدير السابق لمكتب نيويورك للمفوضية السامية لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الولايات المتحدة والدول الغربية بأنها “منخرطة في الجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة”، عبر توفير كل الدعم لها في حربها، واصفا ما يحصل ضد الفلسطينيين بأنه يرقى إلى “الإبادة الجماعية”.
وكان مخيبر قد أعلن في نهاية الشهر الماضي استقالته من منصبه بعد 32 عاما من العمل في الأمم المتحدة، بسبب عدم إظهار المنظمة الدولية استجابة كافية للتطورات في فلسطين.
وقال مخيبر في تصريح لوكالة الأناضول: “بينما يتم ارتكاب كل هذه الجرائم من قبل إسرائيل في غزة، نرى أن الولايات المتحدة، على سبيل المثال، توفر التمويل والأسلحة والاستخبارات والغطاء الدبلوماسي وحتى حق النقض في مجلس الأمن”.
وتابع: “هذا تواطؤ ضد القانون والولايات المتحدة مسؤولة أيضا، لهذه الأسباب أستطيع القول إن الغرب منخرط في هذه العملية”.
واعتبر المسؤول الأممي السابق أن ما شهدته فلسطين هو “مشروع استعماري استيطاني ليس الأول من نوعه بالنسبة إلى الغرب”.
وأضاف: “هذه ممارسة تسببت في عواقب وخيمة على الشعوب الأصلية، ليس فقط في فلسطين، بل في أمريكا وأماكن أخرى، وأعتقد أن الغرب جزء من هذه العملية”.
ولفت كريغ مخيبر إلى أن “اتفاقية جنيف تنص على أنه لا ينبغي للدول أن تكون متواطئة، لقد تم انتهاك هذه الاتفاقية، لكن الأسوأ من ذلك أننا نرى تواطؤًا نشطًا، بينما يتم ارتكاب كل هذه الجرائم”.
كما تطرق المسؤول السابق بمفوضية الأمم المتحدة إلى ما تقوم حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أوروبية أخرى من محاولات قمع ردود الفعل في بلدانها ضد جرائم الاحتلال قائلا: “إنهم يحظرون الاحتجاجات للدفاع عن حقوق الإنسان للفلسطينيين، ويمنعون محاسبة إسرائيل”.