مركز "الأمان" ... ملجأ آمن للنساء ضحايا العنف في تونس
tunigate post cover
تونس

مركز "الأمان" ... ملجأ آمن للنساء ضحايا العنف في تونس

مركز "الأمان" لإيواء النساء ضحايا العنف وأطفالهنّ، يعيد فتح أبوابه بعد سنة ونصف من الغلق
2022-02-01 18:50

استأنف مركز “الأمان” لإيواء النساء ضحايا العنف والأطفال المرافقين لهن بتونس الكبرى، الثلاثاء 1 جانفي/يناير، نشاطه بعد توقف ناهز السنة ونصف، حُرمت خلالها النساء المعنّفات من خدمات المركز الحكومي الأول من نوعه وطنيا والوحيد بتونس الكبرى (العاصمة وضواحيها). ويمثّل المركز ملجأ آمنا للنساء المعنّفات، لما يوفره من مرافق قد تحفظ لهنّ إقامة مستقرة وحياة كريمة. طاقة استيعابه في حدود 30 سريرا يضم قاعة متعدّدة الاختصاصات وناد للإعلامية إلى جانب الجناح الإداري، بالإضافة إلى ورشة خياطة وورشة لصناعة المرطبات وفضاء خارجي تزرع فيه الخضر والنباتات العطريّة والطبيّة التي يتمّ تقطيرها في إطار تثمين المنتوجات الفلاحيّة.


 منذ إحداثه سنة 2016 آوى المركز 581 ضحيّة للعنف من بينها 252 طفلا. وتسعى وزارة المرأة والأطفال والأسرة وكبار السن، إلى  إحداث 4 مراكز مماثلة بعدد من المناطق الداخلية من البلاد قبل موفى سنة 2022 ليرتفع العدد الإجمالي لمراكز «الأمان» لإيواء النساء ضحايا العنف والأطفال المرافقين لهنّ إلى 7 مراكز على المستوى الوطني.

وكانت وزيرة المرأة أمال بلحاج قد وقّعت في الحادي عشر من الشهر المنقضي اتّفاقية شراكة بين الوزارة والجمعيّة التونسية للتصرّف والتوازن الاجتماعي TAMSS تتولى بمقتضاها هذه الجمعيّة تسيير مركز “الأمان” لإيواء النساء ضحايا العنف والأطفال المرافقين لهنّ على امتداد ثلاث سنوات.


وأكدت الوزارة في بيان لها، أنها حرصت على  تسريع نسق أشغال صيانة المركز وتهيئته وتعصير مرافقه لتوفير ظروف إقامة جيدة وآمنة للنساء ضحايا العنف وأطفالهن وتقديم خدمات الإنصات والرعاية الطبيّة والنفسيّة والاجتماعية، إضافة إلى التوجيه القانونيّ والمرافقة القضائيّة والإدماج الاجتماعي.

العنف#
العنف ضد المرأة#
تونس#
ضحايا العنف#

عناوين أخرى