تونس سياسة

مراسم استقبال قيس سعيّد في قطر تثير الجدل… هذا ما يتطلّبه البروتوكول

أثار استقبال الرئيس التونسي قيس سعيّد من طرف نائب رئيس مجلس الوزراء خالد العطية، خلال زيارته إلى قطر، جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، حيث رأى البعض أنه استقبال لا يليق برئيس دولة.

بروتوكول استقبال الرّؤساء يختلف من دولة إلى أخرى الدول لأن كل دولة لها طريقة معينة تستقبل بها كل الضيوف دون استثناءات وهو ما حصل مثلًا عند زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى قطر حيث كانت في استقباله نفس الشخصية التي استقبلت الرئيس قيس سعيد.


كما لا يتطلّب البروتوكول بالضرورة استقبال الرئيس من طرف رئيس أو أمير أو ملك الدولة المضيفة، خاصّةً وأنّ أهمية الرئيس الضيف بالنسبة للدولة المضيفة لا تُقاس بأهمية المسؤول الذي قام بالاستقبال.


العُرف الدّبلوماسي يقول إنّ زيارة الدولة أهمّ من الزيارة الرسمية، والرّئيس قيس سعيّد في زيارة رسمية إلى قطر، التي لم تخالف القواعد الدبلوماسية خاصّةً وأنّ استقبال الرّؤساء يكون في الدّيوان الملكي وليس في المطار.

هذه ليست المرّة الأولى الّتي تثير فيها زيارة لرئيس الجمهورية إلى دولة أجنبية جدلًا على مواقع التواصل، حيث عبّر عدد من التّونسيين عن غضبهم حين استقبل وزير الصناعة المصري الرئيس الرّاحل الباجي قايد السبسي بمطار القاهرة، خلال زيارته إلى مصر 2015 أو حين استقبله وزير المالية القطري خلال زيارته إلى قطر في 2016.