عالم

محلل سياسي: هزيمة الاحتلال تعني نهاية الهيمنة الأمريكية

قال الباحث الاستراتيجي اللبناني، الدكتور علي ناصر، إن تل أبيب تمثل واشنطن في المنطقة، ووجودها هدفه البقاء بالقرب من قناة السويس والفصل بين سوريا ومصر ومنع الدول العربية من الاتحاد كي لا تهدد المصالح الأمريكية، مشيرا إلى أن هزيمة إسرائيل ستؤدي إلى نهاية الهيمنة الأمريكية على المنطقة.

وأشار ناصر، في حديث لإذاعة “سبوتنيك” اليوم الأربعاء 6 ديسمبر، إلى ضرورة ضغط الولايات المتحدة على إسرائيل لوقف عدوانها على قطاع غزة ومنع فتح جبهات جديدة، موضّحا أن لدول الخليج أيضا القدرة على اتخاذ الكثير من الإجراءات العملية لفرض شروطها على إسرائيل والولايات المتحدة التي بدورها تدير الحرب في قطاع غزة، إضافة إلى أنها تملك قوة اقتصادية تجعلها تؤثر في اقتصاد العالم أجمع.

ولفت إلى أن ما يجب انتظاره من البيان الختامي الذي صدر عن القمة الخليجية الـ44 هو تطبيق قراراته “الجريئة” على أرض الواقع، محذّرا من أن يكون مصيرها مثل مصير توصيات القمّة العربية الإسلامية الطارئة التي عُقدت في العاصمة السعودية الرياض في نوفمبر الماضي.


وأشار المحلل السياسي إلى أن الضيف التركي في القمة (في إشارة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان) يملك هو الآخر سلاحا مهما لمواجهة تل أبيب، عن طريق قطع الطريق النفطي الذي يمر ببلاده ويزود إسرائيل بنسبة 40%.

وحول انخراط الحوثيّين في استهداف الاحتلال، اعتبر الباحث أن ما تقوم به حركة “أنصار الله” اليمنية في البحر الأحمر هو ترجمة لتوسع رقعة المعركة في المنطقة، وهو الأمر الذي حذرت منه دول الخليج العربي، إذ سينعكس سلبا على اقتصادها المزدهر.