عرب

محللون: هذه أبرز دلالات كلمة أبوعبيدة السياسية والعسكرية

“كشف ألاعيب نتنياهو وثبات القدرة القتالية للقسام”.. خبراء يحللون مضمون كلمة أبوعبيدة

قال محللون سياسيون وخبراء عسكريون، إن كلمة أبوعبيدة المتحدث باسم كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة حماس”، جاءت ردا على ألاعيب رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو، مؤكدين أنها تحمل رسائل دلالات عسكرية وسياسية وتفاوضية.

معتقلو 25 جويلية

واعتبر الخبير العسكري اللواء فايز الدويري، أن كلمة أبوعبيدة جسدت الواقع الميداني، وعكست مدى إرادة المقاومة وتصميمها وقدرتها التنفيذية على مواجهة قوات الاحتلال.

وأوضح الدويري في حديث على قناة الجزيرة، أن إعادة بناء الكتائب التابعة للقسام، وتجنيد آلاف المقاتلين خلال الحرب وانتظار مقاتلين آخرين، تؤكد أن كتائب القسام أصبح عددها مشابها لما قبل السابع من أكتوبر الماضي.

وأشار إلى أن إعادة بناء الكتائب على المستويين البشري والمادي تعني أنها أصبحت بقتالية عالية، مستدلا بالمعركة الثالثة في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، وتفوق أداء المقاومة فيها على المعركتين السابقتين.

وحول انعكاسات الكلمة على المسار التفاوضي، يلفت الدويري إلى أن اليد الطولى في أرض المعركة هي من تملي شروطها في المفاوضات.

وأكد الدويري  فشل الاحتلال في تحقيق أهداف الحرب وتدمير قدرات المقاومة وإمكانيتها التنظيمية بعد قرابة 9 أشهر من العدوان.

بدوره، يرى الكاتب والباحث السياسي ساري عرابي أن ظهور أبوعبيدة يعد حدثا بحد ذاته بعد 9 أشهر كاملة من الحرب والتحول في مجرياتها.

وأضاف عرابي أن ظهور أبوعبيدة يثبت نجاعة غرف قيادة عمليات المقاومة في العمل والسيطرة والاتصال التنظيمي والتحكم القيادي.

وتابع المحلل السياسي مشيرا إلى أن ظهور أبوعبيدة يتزامن مع الأداء التفاوضي لحماس، مبينا أنه يبعث برسائل إلى جمهور الكيان وجبهته الداخلية من خلال التحذير من أن نتنياهو يتلاعب بالجميع، ويضع مصلحته الشخصية قبل الأسرى المحتجزين.

أما الخبير في “الشؤون الإسرائيلية” مهند مصطفى، فقد ذهب إلى القول إن كلمة أبوعبيدة تأتي في سياق مباحثات مقترح وقف إطلاق النار، وتضمنت محددات أساسية، وهي عدم قابلية القضاء على حماس، بل وبقائها رغم كل العمليات العسكرية.

كما تضمنت كلمة أبوعبيدة، وفق مصطفى، التأكيد أن نتنياهو يتلاعب بملف الأسرى، وغير جاد في حله، مضيفا أن “هذا ما يفهمه كل الإسرائيليين”.

وعلق الخبير في شؤون الكيان على تصريحات نتنياهو مبينا أنها “تعطي انطباعا إلى الطرف الآخر في المفاوضات بأن إسرائيل لن توقف الحرب”، مضيفا أن رئيس وزراء الكيان يتبع سياسة مبنية على وضع عراقيل أمام التوصل إلى اتفاق، ولديه هدف بعدم إيقاف الحرب للبقاء في السلطة، وهو ما كشفه أبوعبيدة.