محكمة الاحتلال في القدس المحتلة تسمح لليهود بأداء صلواتهم الصامتة في المسجد الأقصى
tunigate post cover
عرب

محكمة الاحتلال في القدس المحتلة تسمح لليهود بأداء صلواتهم الصامتة في المسجد الأقصى

بموجب قرار جديد يهدف إلى تغيير الأمر الواقع في المسجد الأقصى...محكمة الاحتلال في القدس المحتلة تسمح لليهود بأداء صلواتهم الصامتة في الحرم القدسي
2021-10-06 16:52

بموجب قرار جديد يهدف إلى تغيير الأمر الواقع في الـمـسـجد الأقـصى المـبارك، أيد أحد قضاة محكمة الاحتلال في القدس المحتلة الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول، “حق اليهود في أداء صلاتهم الصامتة في الحرم القدسي”، وفق موقع إسرائيل إنترناشونال.

من جانبها أصدرت القاضية بلها ياهالوم في محكمة الصلح في القدس، حكما يدعم الصلاة الصامتة في الحرم القدسي ولا يعتبرها عملا إجراميا.

كما أمرت الشرطة بإسقاط أمر التقييد المفروض على الحاخام أرييه ليبو، الذي مُنع من دخول الحرم بسبب أداء صلاة صامتة.

في السياق ذاته أشاد محامي منظمة Honenu موشيه بولسكي الذي مثل الحاخام ليبو في القضية، بالحكم قائلا: ” نرحب بقرار المحكمة، الذي يسمح لليهود بزيارة الحرم القدسي وأداء صلاتهم”.

وأضاف بولسكي: “من غير المعقول أن يُمنع اليهود من أداء الصلوات الصامتة في الحرم القدسي، بينما يمكن للمسلمين في الحرم القدسي أن يفعلوا ما يريدون.. الصلاة وإلقاء محاضرات دينية، ولعب كرة القدم، في حين أن الشرطة لا تتدخل لمنع أي من هذا، لكن اليهود يشعرون بأنهم غرباء في هذا المكان المقدس”.

وأعرب المحامي عن أمله في سماح الشرطة لليهود بالصلاة في الحرم القدسي، معتبرا أنه في هذه الحال يمكن اعتبار ذلك خطوة تمس حرياتهم المدنية الأساسية، وفق قوله.

وكانت شرطة الاحتلال قد منعت منذ سنوات الصلاة الصامتة عن غير المسلمين في الحرم القدسي، ما أدى إلى إبعاد المصلين الذين يشتبه في أنهم يتهامسون في الصلاة، فيما تغاضت الشرطة عن صلاة اليهود السرية في الحرم القدسي.

يذكر أنه سُمح لأكثر من 1600 زائر يهودي بالصلاة خلال صيام تيشا بئاف في ذكرى ما يُسمى بـ “خراب الهيكل” في شهر جويلية/تموز، ما أثار انتقادات القائمة العربية الموحدة، إذ حذر أحد أعضاء القائمة من أنها قد تشعل حربا دينية، حسب موقع إسرائيل إنترناشونال.

القدس#
المسجد الأقصى#
فلسطين#

عناوين أخرى