عرب

محاولة ثانية لحرق المصحف واقتحام لسفارة السويد في بغداد

 اقتحم محتجّون عراقيون غاضبون السفارة السويدية ببغداد في الساعات الأولى من فجر اليوم الخميس 20 جويلية، وعمدوا إلى إضرام  النيران فيها، وذلك ردّا على تداول أنباء عن تجمع منتظر أمام سفارة العراق في ستوكهولم، ينوي منظموه حرق نسخة من المصحف الشريف.

وندّد المتظاهرون بقرار السلطات السويدية الترخيص لمظاهرة أمام السفارة العراقية في ستوكهولم اليوم، لحرق نسخة من المصحف الشريف في “استفزاز جديد لمشاعر المسلمين”، وفق المحتجين.

وعبّرت وزارة الخارجية العراقية عن إدانتها “بأشد العبارات لحرق سفارة مملكة السويد لدى بغداد”، تعليقا على الحادث، مضيفة أنّ الحكومة أمرت الجهات الأمنية بإجراء تحقيق عاجل لكشف ملابسات الواقعة ومحاسبة مرتكبيها.

من جانبها أفادت الخارجية السويدية إنّ العاملين في سفارتها بالعاصمة العراقية “في أمان” بعد اقتحام السفارة.

وانتقد المكتب الصحفي لوزارة الخارجية السويدية في تصريح لرويترز عدم حماية السلطات العراقية لمقر السفارة بشكل ضمني، قائلا إن بغداد تتحمّل مسؤولية حماية البعثات والموظفين الدبلوماسيين.

وكانت الأجهزة الأمنية السويدية قد رخّصت لناشطين يمنيين متطرفين، بينهم منظم عملية حرق المصحف الشهر الماضي سلوان موميكا، لتنظيم فعالية ممثالة أمام سفارة العراق.