تونس

محامية: إدارة السجن تتعمّد التنكيل بجوهر بن مبارك

كشفت المحامية دليلة بن مبارك عضو هيئة الدفاع عن المساجين السياسيين، الخميس 5 أكتوبر، في تصريح لبوابة تونس، عن تطورات الحالة الصحية لشقيقها جوهر بن مبارك بعد 10 أيام من بداية إضرابه عن الطعام، مبيّنة أنّه بدأ يعاني التعب والإرهاق البدني، “لكنه يصرّ على رفض المتابعة الطبية طالما ما يزال في حالة وعي.


وانتقدت دليلة بن مبارك في السياق ذاته، ما وصفته بـ”التنكيل الذي تمارسه إدارة السجن” على شقيقها ردا على الإضراب، حيث عمدت إلى تركيب كشافات ضوئية قوية داخل زنزانته تعمل على مدار الساعة لمنعه من النوم، كما منعت عنه الأغطية.


وشددت بن مبارك على أنّ معنويات شقيقها مرتفعة وعزيمته قوية ولن يتراجع أمام محاولات التنكيل التي يتعرّض لها.
وفي صعيد متصل قالت عضو هيئة الدفاع، إنّ يوم الغضب الذي تخوضه عائلات المتّهمين في قضية التآمر، يمثّل عملية تصعيد بعد قرار القاضي تمديد إيقافهم مدة أربعة أشهر، ما يضع كل المعنيين بالملف أمام خيار الذهاب إلى الأشكال النضالية القصوى.


وأضافت بن مبارك: “لم يتركوا لنا الخيار وأصبحنا مجبرين على الذهاب إلى التصعيد من خلال الاعتصام وإضرابات الجوع”.


ويقترن إضراب الجوع الذي دعت إليه العائلات -وفق دليلة بن مبارك- مع إضرابات موازية دعت إليها جمعيات ومنظمات حقوقية ومدنية تونسية في فرنسا، إلى جانب أكثر من 50 مناضلا من الحزب الجمهوري، وكذلك عديد التونسيين بالخارج.


وتابعت: “عديد الناشطين في كندا وجنيف ومصر أعلنوا كذلك عن دخولهم في إضراب جوع مساندة للمعتقلين، والملف بات يشهد حركية كبرى، في ظل وجود قناعة راسخة بوجود مظلمة كبيرة تعرّضوا لها، نتيجة مسعى النظام الحالي إلى تصفية المعارضين وإخلاء الساحة من أي صوت يغرّد خارج سربه”.