محاكمة الصحفيين "انتكاسة خطيرة" لحرية التعبير
tunigate post cover
تونس

محاكمة الصحفيين "انتكاسة خطيرة" لحرية التعبير

نقابة الصحفيين تندد بإصدار القضاء أحكاما سالبة للحرية في قضايا النشر والرأي
2022-11-30 21:16

اعتبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، الأربعاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني، الحكم القاضي بسجن الصحفي خليفة القاسمي، “انتكاسة خطيرة لحرية الرأي والتعبير والمنظومة القضائية”، واصفة إياه بـ”المهزلة”، ومنددة ببقية الأحكام السالبة للحرية في قضايا النشر والرأي.

وأصدرت نقابة الصحفيين بيانا، نبهت فيه من “الانحراف الخطير” الذي تشهده قضايا حرية الصحافة، واصفة إياه بـ “المسمار الذي يدق في نعش الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان والحريات في تونس”.

وأكدت نقابة الصحفيين أن إثارة الشكاوى في حقهم وفق قوانين ذات طابع زجري على غرار المجلة الجزائية والمرسوم 54، تعتبر “مؤشرا خطيرا يقود إلى تجريم العمل الصحفي”، وتناقضا تاما مع تصريحات رئيس الجمهورية الذي يدعي دائما عدم وجود تضييقات ومحاكمات للصحفيين في حين أن الوقائع تثبت عكس ذلك تماما، وفق نص البيان.

واستنكرت تعمد عدم إحالة الصحفيين على القضاء وفق المرسوم 115، باعتباره النص الوحيد الذي يُحاكم بمقتضاه الصحفيون في قضايا النشر، معتبرة أن الأمر يندرج في إطار “سياسة جزائية ممنهجة هدفها التضييق على حرية الصحافة والتعبير”.

وأكدت النقابة عزمها تدويل قضية الصحفي خليفة القاسمي وبقية قضايا النشر والرأي، بهدف الدفاع عن الصحفيين وحماية حرية الصحافة والتعبير أمام ما وصفته بـ “الهجمة الممنهجة”.

وكانت الدائرة المختصة في القضايا الإرهابية بمحكمة تونس، قد أصدرت أمس الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني، حكما يقضي بسجن الصحفي ومراسل راديو موزاييك الخاص، مدة سنة بسبب نشره خبرا صحفيا عن توقيف مجموعة من الأشخاص يُشتبه في انتمائهم إلى جماعة إرهابية، ورفضه الكشف عن مصدر الخبر، وذلك وفق قانون مكافحة الإرهاب.

عناوين أخرى