تونس

مجدّدا.. شيماء عيسى تمثل أمام المحكمة العسكرية

أفادت هيئة الدفاع عن الناشطة السياسية والقيادية بجبهة الخلاص الوطني شيماء عيسى، أنّها ستمثل مجدّدا يوم الثّلاثاء 12 ديسمبر أمام الدّائرة الجنائيّة بالمحكمة العسكريّة الابتدائية الدّائمة بتونس، لمحاكمتها بتهم تحريض العسكرييّن على عدم طاعة الآمر وإتيان أمر موحش ضد رئيس الدّولة، وترويج ونشر أخبار وإشاعات كاذبة بهدف الإضرار بالأمن العام والدّفاع الوطني.

وأشارت هيئة الدفاع في بيان أنّ هذه المحاكمة التي تواجهها شيماء عيسى، تأتي على “خلفيّة تعبيرها عن آرائها ومواقفها السّياسيّة في تصريحات إذاعيّة”.

ودعت هيئة الدّفاع كافّة المحامين والحقوقييّن للحضور بكثافة خلال لمساندة ومعاضدة شيماء عيسى خلال المحاكمة التي وصفتها بـ “السياسية”، وفق ما جاء في البيان.

وكانت شيماء عيسى قد عبّرت في تصريح سابق لبوابة تونس، عن تمسّكها ببراءتها من التهم الموجهة إليها، معربة عن تمسّكها بمبادئها وثقتها في دولة القانون.

وقالت شيماء عيسى أنّها تحاكم بسبب “وشاية من قبل وزير الداخليّة السابق توفيق شرف الدين في مكتوب أرسله إلى وزير الدفاع يحرّضه فيه على التحرّك ضدّي متعلّلا بتصريح إذاعي”، مندّدة بما آلت إليه أوضاع الحريّات في تونس بعد أن أصبح تحرّك النيابة العموميّة يستند إلى الوشايات.

وشكّكت الناشطة في جديّة هذه المحاكمات، مشيرة إلى أنّها تواجه 4 تهم خطيرة على غرار تحريض العسكريين على عدم طاعة الأوامر وأمر موحش في حق رئيس الجمهورية ونشر الإشاعات والبلبلة وحمل المتساكنين على العنف، معتبرة أن الاستهداف يطال سياسيّين ذنبهم الوحيد أنّم يعبّرون عن آرائهم علانيّة.