عالم

متظاهرو هارفارد يتمسّكون باحتجاجهم وكليّة بجامعة كولومبيا تقاطع الاحتلال

قال المتظاهرون الذين يطالبون جامعة هارفارد بالكشف عن استثماراتها في شركات مرتبطة بإسرائيل، وسحبها، إنّهم سوف “يظلّون في خيامهم” وسيواصلون التخييم في هارفارد يارد، حسب منشور على إنستغرام وصحيفة الجامعة.
ووفقا لما أوردته وكالة بلومبرج للأنباء، نشرت “هارفارد للخروج من فلسطين المحتلة”، في وقت مبكّر اليوم الجمعة، أنّ رئيس الجامعة المؤقت آلان جاربر رفض مقترحا “من شأنه أن يجعل هارفارد تحقّق تقدّما بشأن الاستثمار الشفاف والأخلاقي”، مقابل إزالة خيامهم.
وحذّر جاربر المتظاهرين في وقت سابق هذا الأسبوع بأن عليهم إنهاء التخييم أو مواجهة عواقب، تشمل الفصل من الجامعة.
وقال جاربر في بيان مكتوب الاثنين: “استمرار التخييم يشكّل خطرا كبيرا على البيئة التعليمية بالجامعة. سوف يحال من يشاركون في التخييم، واستمراره إلى إجازة قسرية من كلياتهم”.

كليّة من جامعة كولومبيا تقاطع الاحتلال

في جامعة كولومبيا، سحب مجلس أمناء كلية الاتحاد اللاهوتية أمس الخميس الاستثمارات من جميع الشركات المستفيدة من الحرب في غزة.
وذكرت مصادر إعلامية أنّ مجلس أمناء كلية الاتحاد اللاهوتية قال إنّ سحب الاستثمارات من الشركات، يأتي “لمحافظة المجلس على معاييره الأخلاقية” ومنع الاستثمار مع الشركات المستفيدة من “قتل المدنيين الأبرياء في فلسطين”.
يأتي ذلك في ظل استمرار الاعتصامات الطلابية في جامعة كولومبيا احتجاجا على الاستثمارات التي تمتلكها الجامعة في شركات تدعم الحرب التي يشنّها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.
وتعدّ كلية الاتحاد اللاهوتية كلية خاصة، لكنها بمثابة كلية اللاهوت بجامعة كولومبيا، مع احتفاظها بوقف استثماري منفصل، وهي أول كلية أمريكية تسحب استثماراتها من الشركات المستفيدة من الحرب في غزة.
وكانت لجنة الاستثمار التابعة لمجلس إدارة كلية الاتحاد اللاهوتية، تعمل على سحب الاستثمارات من الشركات المستفيدة من الحرب منذ نوفمبر الفائت.

إلغاء دعوة لغرينفيلد

وفي سياق متصل، ذكرت شبكة “سي بي إس” أنّ جامعة كزافييه في ولاية لويزيانا الأمريكية ألغت دعوتها لسفيرة واشنطن في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد لحضور حفل التخرج، بعد توقيع أكثر من 1700 طالب على عريضة تطالب الجامعة بسحب الدعوة.
وجاءت هذه الخطوة بعد أيام من إلغاء جامعة فيرمونت أيضا خطابا لغرينفيلد في حفل التخرّج نتيجة ضغوط الاحتجاجات الطلابية الداعمة لفلسطين.
ورفض الطلّاب حضور سفيرة واشنطن الأممية حفل تخرّجهم نتيجة تصويتها سابقا ضد الإجراءات الداعية إلى وقف إطلاق النار في غزة.