ثقافة

متطلعا إلى الأوسكار.. “بنات ألفة” يقود تونس إلى السيزار

تحصل الفيلم التونسي “بنات ألفة” للمخرجة كوثر بن هنية على جائزة أفضل فيلم وثائقي في حفل توزيع جوائز سيزار في دورته الـ49، الذي أقيمت فعالياته، مساء أمس الجمعة 23 فيفري، بالعاصمة الفرنسية باريس.

والجائزة التي تمنحها سنويا أكاديمية الفنون والتقنيات السينمائية منذ عام 1976، هي المعادل الفرنسي لجوائز الأوسكار التي تقدّمها الولايات المتحدة.

ويمزج الفيلم الذي تبلغ مدته 110 دقائق بين الوثائقي والدرامي، وهو مستوحى من قصة واقعية لسيدة اسمها ألفة ولديها أربع بنات، وتشارك في بطولته الممثلة هند صبري ومجد مستورة مع بعض الشخصيات الحقيقية للقصة.

وفي جانفي الماضي، وقع اختيار “بنات ألفة” في القائمة المختصرة النهائية لجوائز الأوسكار 2024 في قسم أحسن فيلم وثائقي، والتي تضمّ إلى جانب الفيلم التونسي 3 أفلام أخرى.

وسيكون الإعلان عن النتائج في حفل جوائز الأوسكار الـ96 الذي سيعقد يوم 10 مارس 2024 بلوس أنجلس.

وكان الفيلم فاز قبل السيزار بجائزة أفضل فيلم وثائقي في حفل توزيع جوائز لوميير الفرنسية في نسختها الـ29، لينضم بذلك إلى سلسلة طويلة من الجوائز التي حصدها الروائي-الوثائقي منذ عرضه الأول في المسابقة الرسمية في الدورة الماضية من مهرجان كان السينمائي.