ماهي أسباب الانقطاع عن الدراسة في الأرياف؟
tunigate post cover
لايف ستايل

ماهي أسباب الانقطاع عن الدراسة في الأرياف؟

في اليومال عالمي للتعليم حمزة الغضبان أفضل مدرس في إفريقيا يتحدث لبوابة تونس عن أسباب الانقطاع المدرسي في الأرياف
2022-01-24 18:19

يحتفل العالم اليوم الإثنين 24 جانفي/ يناير 2022، باليوم العالمي للتعليم.  الجمعية العامة للأمم المتحدة اليونسكو حددت في 3 ديسمبر/ كانون الأول  2018، يوم 24 جانفي/ يناير من كل عام يوما دوليا للتعليم، وذلك تأكيدا لأهمية التعليم ودوره في تحقيق التنمية والسلام في العالم.


لا يمكن الاحتفاء بهذا اليوم والتغافل عن ظاهرة الانقطاع المدرسي في سن مبكرة. ظاهرة أصبحت تهدد مستقبل الأطفال والكفاءات العلمية في تونس.  108 آلاف تلميذ ينقطعون عن الدراسة سنويا. 
بوابة تونس حاورت حمزة الغضبان المتحصل على جائزة المدرس المثالي في إفريقيا للحديث معه عن أسباب الانقطاع المدرسي وخاصة في الأرياف. 

حمزة الغضبان معلم بالمدرسة الابتدائية العمومية الزبيد الريفية بمدينة البقالطة في ولاية المنستير شرق تونس، عمره 24 عاما، ابتكر مناهج تربوية تقوم على الرقمنة وعلى أساليب تعليمية تعتمد على مشاريع وأفكار تربوية رقمية، وألف عديد الكتب التربوية التفاعلية، وحوّل بعض الدروس إلى صور متحركة بتقنية ثلاثية الأبعاد، وذلك لتسهيل عملية تدريس الأطفال واستعمال طرق سهلة وغير معقدة لتبسيط عملية تلقي المعلومات.

وقال الغضبان إن الانقطاع عن الدراسة من أكثر الظواهر انتشارا خاصة في الأوساط الريفية ويرجع ذلك إلى أسباب مباشرة وأخرى غير مباشرة. ومن الأسباب المباشرة التي يراها الغضبان، نقص الوعي لدى الآباء الذين يجهلون قيمة التعليم ويفضلون خدمة الأرض والفلاحة على الدراسة، بالإضافة إلى استهتار  الآباء الذين لا يهتمون بأبنائهم وبمستقبلهم ولا بمستواهم الدراسي. 

بعض الآباء الذين يمنعون أبناءهم من الذهاب إلى المدرسة، يعتقدون أن الدراسة مضيعة للوقت وأن الدخول إلى سوق الشغل أو تعلم حرفة يكون أفضل بكثير من التعلم طيلة سنوات  ثم يكون مصيرهم البطالة. 

 يفتقر بعض الأولياء إلى الإيمان بقدرة التعليم على الرفع من المستوى الاجتماعي خاصة في ظل ارتفاع معدلات البطالة في صفوف حاملي الشهادات العليا.

أما في ما يتعلق بالأسباب المباشرة، أضاف الغضبان أن غياب وسائل النقل بالنسبة إلى من يقطنون في الأرياف، يمنعهم من الالتحاق بانتظام إلى المدارس ثم يجبرهم شيئا فشيئا على الانقطاع عن الدراسة.

عدم قدرة الآباء على تحمل أعباء مصاريف الدراسة خاصة مع ارتفاع تكلفة التعليم والأدوات المدرسية ورسوم التسجيل مقارنة بالدخل، من بين الأسباب الرئيسية للانقطاع عن الدراسة.

ناهيك عن غياب وسائل التعليم والتقنيات اللازمة مثل المعدات المدرسية على غرار الحواسيب والإنترنت، وهو ما يمنع التلاميذ من تلقي الدروس مثل نظرائهم في المدن.

ووفق دراسة نشرها المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية فإن أكثر من 100 ألف تلميذ يغادرون مقاعد الدراسة سنويا، و قرابة مليون تلميذ انقطعوا عن التعليم في العقد الأخير. 

اليوم العالمي للتعليم#

عناوين أخرى