عالم

ماكرون يحلّ البرلمان ويدعو إلى انتخابات تشريعيّة مبكّرة

قرّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حل مجلس النواب الفرنسي (الجمعية الوطنية) ودعا إلى انتخابات تشريعية جديدة بعد تلقي معسكره هزيمة نكراء في انتخابات البرلمان الأوروبي اليوم الأحد.

معتقلو 25 جويلية

وقال ماكرون في خطاب متلفز إن الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية ستعقد في 30 جوان، والجولة الثانية في 7 جويلية، وفق ما ذكرته وكالة بلومبرج .

وتابع ماكرون أن التحديات التي تواجهها فرنسا تتطلب الوضوح وأن الشعب يستحق الاحترام.

وأضاف: “لذا لا أستطيع، في نهاية هذا اليوم، التظاهر بأن شيئا لم يحدث.”

 

واستطرد الرئيس قائلا: “القرار خطير وصعب، لكنه قبل كل شيء هو دليل على الثقة، الثقة فيكم، يا أبناء وطني الأعزاء.”

وأضاف ماكرون أن نتيجة الانتخابات الأوروبية “ليست نتيجة جيدة للأحزاب التي تدافع عن أوروبا”، مضيفا أن “صعود القوميين والديماغوجيين يشكل خطرا على أمتنا.

ودعا رئيس حزب التجمّع الوطني الفائز في انتخابات البرلمان الفرنسي في البرلمان الأوروبي، جوردان بارديلا، إلى إجراء انتخابات برلمانية جديدة.

وذكرت صحيفة لوموند٬ أن زعيم الجمهوريين في فرنسا، إريك سيوتي٬ قال إن قرار إيمانويل ماكرون بحل البرلمان كان “الحل الوحيد” بعد نتائج اليوم.

وحسب قناة “بي إف إم تي في” الفرنسية٬ فإن حزب المعارضة اليميني، حصل وفقا للبيانات الأولية على 32% من الأصوات.

ويتأخر حزب النهضة بزعامة إيمانويل ماكرون مرتين ويحتل المركز الثاني بنسبة 15.4%، وفي المركز الثالث جاءت قائمة نواب الحزب الاشتراكي وحزب المكان العام بنسبة 13.9%.

وفي انتخابات البرلمان الأوروبي، تصدر حزب الشعب الأوروبي، أكبر حزب في البرلمان الأوروبي، والذي يدعم رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، نتائج الانتخابات وفق أحدث بيانات مسح اقتراع الناخبين.

وأفادت البيانات التي نشرتها بوابة نتائج الانتخابات الأحد، أن حزب الشعب الأوروبي سيحصل على 181 مقعدا من أصل 720، في البرلمان الأوروبي الجديد.

وكان الحزب قد حصل على 176 مقعدا في البرلمان الأخير الذي كان يضم 705 أعضاء.