ثقافة

ماطر تُعلن نفسها عاصمة نوادي الفنون التشكيلية بدور الثقافة التونسية

تحتضن دار الثقافة بماطر (شمال تونس) يوميْ 5 و6 سبتمبر الجاري، فعاليات النسخة الثالثة للصالون الجهوي لنوادي الفنون التشكيلية بدور الثقافة الذي تنظّمه تحت إشراف الإدارة العامة للعمل الثقافي بوزارة الشؤون الثقافية التونسية، والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية ببنزرت، وبالشراكة مع إدارة مؤسّسات العمل الثقافي. وتُخصّص النسخة الجديدة لتكريم ابن الجهة الفنان الراحل نور الدين الصحراوي.

ويفتتح الصالون بمجموعة من ورشات الفنون، هي ورشة الرسم على كل المحامل تحت إشراف شيراز العياري، وورشة الرسكلة الفنية بإشراف فتحي السعيداني، وورشة الخط العربي بإشراف سامي الغانمي، وورشة في الفن التشكيلي بإشراف بسام المبروكي، لتحتضن إثر ذلك ساحة الفنون بمدينة ماطر عرضا جماهيريا بعنوان “ألوان الماجورات”، ومن خلال فقرة تنشيطية لماجورات الأمير بماط، ثم يُقدّم عرض أجساد ولوحات فنية لمجموعة “تياتري” لوائل الكراي.

وخلال الفترة المسائية من اليوم الأول، الثلاثاء 5 سبتمبر، وبدار الثقافة ماطر يتمّ تدشين رواق “نور الدين الصحراوي” للفنون التشكيلية، ثم يقع افتتاح معرض مسابقات الدورة الثالثة للصالون الجهوي للفنون التشكيلية بدور الثقافة.

وفي صبيحة الأربعاء 6 سبتمبر، تتواصل بدار الثقافة ماطر أنشطة ورشات الفنون، ثم تنتظم منابر “حوارات الصالون”، حيث يكون الحوار الأول تحت عنوان “ماطر.. وطن الفن”، من خلال تقديم شهادات عن تجربة الفنان الراحل نور الدين الصحراوي وتكريم عائلته، ويدير الحوار الفنان حافظ البكوري.

فيما يكون الحوار الثاني بعنوان “في صميم العمل التنشيطي: نوادينا الفنية.. كيف نطوّر أنشطتها ونحافظ على إبداعاتها ونثمّنها”، ليحتضن رواق نور الدين الصحراوي للفنون التشكيلية حفل اختتام هذه التظاهرة عبر تقديم نتائج الورشات.