ماذا وراء وثائق فيسبوك المسربة؟
tunigate post cover
عالم

ماذا وراء وثائق فيسبوك المسربة؟

17 وكالة إخبارية أمريكية راجعت وثائق فيسبوك المسربة وكشفت عن عدم قدرة الموقع على مواجهة خطاب الكراهية وغيرها من القضايا
2021-10-27 18:40

قالت 17 وكالة إخبارية أمريكية الإثنين 25 أكتوبر/تشرين الأول، إنها راجعت وثائق داخلية مسربة حصلت عليها فرانسيس هوغن، الموظفة السابقة في فيسبوك وأرسلتها إلى المبلغين عن المخالفات.

وتناولت تلك الصحف قضايا متنوعة تخص الوثائق، بما في ذلك تلاشي شعبية فيسبوك بين المراهقين وقدرته على مواجهة خطاب الكراهية وطريقة تعامله مع السياسيين.

كيف تناولت التقارير الإعلامية بعض القضايا؟

كان موظفو فيسبوك قلقين بشأن ممارسات الشركة التجارية لكنهم طُردوا عندما شككوا في رؤساء الشركة.

تناولت NBC وThe Atlantic وCNN، النقاشات الداخلية للموظفين وخيبة الأمل بشأن ما إذا كانت الشركة قد فعلت ما يكفي لمواجهة خطاب الكراهية والمعلومات المضللة، لا سيما تلك المعلومات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية لعام 2020 وأزمة الكابيتول في الـ6 من جانفي/يناير.

صحيفة فاينانشال تايمز ذكرت أن موظفي فيسبوك حثوا الإدارة على عدم إعفاء السياسيين والمشاهير من قواعد الاعتدال.

أما صحيفة نيويورك تايمز فقد سلطت الضوء على كيفية تصدي الشركة لمسألة الاحتفاظ أو التخلص من زر الإعجاب والمشاركة.

الآثار السلبية لفيسبوك على الدول خارج الولايات المتحدة
أفادت كل من وكالة أسوشييتد برس وThe Atlantic وWired، أن فيسبوك يخصص موارد قليلة للأسواق خارج الولايات المتحدة ويفتقر إلى قدرات الترجمة اللغوية. كما فتح الباب أمام “الإرهاب ونشاط مروجي المخدرات والتطهير العرقي والاتجار بالبشر في البلدان النامية”.

واستندت صحيفة واشنطن بوست في آرائها إلى ثلاثة مصادر وقالت إن الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرغ وقع شخصيا على مطالب الرقابة من الحكومة في فيتنام، وهي سوق مربحة لعملاق وسائل التواصل الاجتماعي.
أدرك فيسبوك أنه يحتاج إلى جذب المستخدمين الشباب، وأظهرت الأبحاث الداخلية أن إدارة فيسبوك تعرف أن إنستغرام يضر بصحتهم العقلية.
وأبلغت وكالة بلومبيرغ عن وثائق الشركة الداخلية التي تظهر أن فيسبوك يفقد جاذبيته مع المستخدمين المراهقين ويحاول يائسا استعادة السوق.

رد فيسبوك
علق زوكربيرغ على التقرير وقال “ما نراه اليوم هو استخدام المستندات بطريقة انتقائية لتكوين صورة خاطئة عن شركتنا”.

وقال ممثلو شركة فيسبوك إن الوثائق لا ترسم الصورة الكاملة لاستثماراتها، والبحوث الداخلية والجهود المبذولة لتخفيف الأضرار.

فيسبوك#

عناوين أخرى