ماذا جاء في التقرير الطبي بشأن وفاة شاب في عقارب؟
tunigate post cover
تونس

ماذا جاء في التقرير الطبي بشأن وفاة شاب في عقارب؟

صدور نتائج التقرير الأولي لعملية تشريح جثة الشاب عبد الرزاق الأشهب الذي توفي بالتزامن مع مواجهات دارت بين محتجّين والأمن في عقارب
2021-11-10 09:47

خلُص التقرير الأولي لنتائج أعمال تشريح جثة الفقيد عبد الرزاق الأشهب الذي توفي بالتزامن مع الاحتجاجات التي عرفتها معتمدية عقارب من ولاية صفاقس، إلى “عدم وجود آثار عنف بكامل الجسد، وانسداد تام بالشريان التاجي الأيسر للقلب ووجود علامات احتقان بالقلب بمستوى العضلة اليسرى، وفق ما أكّده مساء أمس الثلاثاء 9 نوفمبر/تشرين الثاني، الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس مراد التركي.
وبيّن التركي أنه لا يمكن تحديد أسباب الوفاة بدقة إلا بعد استيفاء نتائج التحاليل الكاملة، مشيرا إلى أنّ طبيبين شرعيين بمستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس أشرفا على عمليّة تشريح الجثّة.
تضارب الروايات
وتضاربت الروايات بشأن وفاة الشاب عبد الرزاق الأشهب، البالغ من العمر 35 عاما، فأكّد حسين لشهب وهو أحد أقارب الفقيد، أنّ “عبد الرزاق أصيب باختناق خلال التظاهرة بسبب الغاز، وتم نقله إلى المستشفى حيث توفي”. وأضاف “الغاز المسيل للدموع تسرّب داخل المستشفى”، وقالت شقيقته التي تعمل ممرضة في المستشفى في تصريحات إعلامية “الأمن رماه بالغاز، وقتله”. 

في المقابل، نفت وزارة الداخلية خبر وفاة الشاب جرّاء إصابته بالغاز، وأوضحت في بيان نشرته فجر أمس الثلاثاء، أن “المعني بالأمر توفي إثر إصابته بتوعك صحي طارئ بمنزله الكائن على بعد ستة كيلومترات من مكان الاحتجاجات، ثم نقله أحد أقاربه إلى المستشفى حيث فارق الحياة”. 
واستنكرت جمعيات ومنظمات مدنيّة في بلاغ رواية وزارة الداخلية ووصفتها بـ”الرواية الكاذبة”، واعتبرتها مواصلة لسياسات اتصالية بائدة تقوم على المغالطة وتزييف المعطيات والأدلة، ورفضت “أية محاولات لتبرير تلك العملية من أية جهة كانت لأن ذلك لا يمكن إلا أن يضاعف من منسوب الاحتقان والتعفن الاجتماعي، ويكرس ثقافة العنف والقتل والجريمة”، وفق نص البلاغ.

تونس#
عبد الرزاق لشهب#
عقارب#
مواجهات#

عناوين أخرى