تونس

لمواجهة جنون الأسعار.. شركة اللحوم تورّد 160 طنا من اللحم المبرّد 

أعلن مدير عام الأبحاث والمنافسة بوزارة التجارة، حسام الدين التويتي، أن شركة اللحوم ستقوم بتوريد حوالي 160 طنا من لحم الضأن المبرد بأسعار تفاضلية إذ لا يتجاوز سعر الكلغ الواحد 40 دينارا.

معتقلو 25 جويلية

وأضاف في تصريح لإذاعة إكسبراس، اليوم الثلاثاء 30 أفريل، أنّ شركة اللحوم قامت، أيضا، بإطلاق طلب عروض لتزويد السوق، بكميات من لحم الخروف الحيّ على المستوى المحلي، لعرضها في نقاط البيع الراجعة إليها  بالنظر، وذلك في إطار استعدادات وزارة التجارة لعيد الأضحى.

 

وأشار، المسؤول بوزارة التجارة، في السياق ذاته، إلى أن وزارة الفلاحة بالتعاون، مع اتحاد الفلاحة ستقوم بتوفير نقاط بيع نموذجية ومرجعية على غرار السنوات الماضية.

 

وقال التويتي: “الهدف حاليا هو تعديل العرض في السوق عبر توفير كميات من لحوم الضأن المبرّدة، لتخفيف الضغط عن اللحوم المحلية.. إضافة إلى تدخلات لتعديل الأسعار عن طريق نقاط بيع بالميزان التي تكون فيها أسعار تفاضليّة ومعاملات شفافة وواضحة للمستهلك”.

 

ولفت التويتي إلى أن مصالح وزارة التجارة وضعت برنامجا رقابيا لضرب أي محاولة للاحتكار، على حدّ تعبيره.

 

واعتبر أن الحديث عن الأسعار المرتفعة بخصوص “علوش العيد”، مبالغ فيه وهي أسعار مشطّة وغير مقبولة ولا تراعي المقدرة الشرائية للمواطن التونسي.

 

يذكر أن رئيس النقابة التونسية للفلاحين الميداني الضاوي دعا، أمس، إلى عدم التهويل وتخويف العائلات التونسية بخصوص ارتفاع أسعار عيد الأضحى لهذه السنة.

 

وقال الضاوي: “الحديث عن وصول سعر “علوش العيد” إلى 2000 دينار، وقع تهويله إلى أبعد الحدود”.

وأكّد في المقابل أن الأسعار تتراوح بين 800 و1400 دينار على حد قوله.

 

بالتزامن مع ذلك أكّد رئيس الغرفة الوطنية للقصابين أحمد العميري، أن سعر “العلوش الصغير” سيتراوح بين 1100 و1300 دينار، في حين أن سعر الخروف الذي يعرف لدى الأوساط العائلية التونسية بـ”علوش العائلة”، سيصل إلى 2000 دينار، وفق تقديره.