لماذا اختفت بعض المواد الأساسية من السوق وازداد سعر أخرى؟ وزيرة التجارة تجيب
tunigate post cover
تونس

لماذا اختفت بعض المواد الأساسية من السوق وازداد سعر أخرى؟ وزيرة التجارة تجيب

أسباب نقص بعض المواد الأساسية وحقيقة الترفيع في الأسعار… وزيرة التجارة فضيلة الرابحي تقدم التفاصيل لبوابة تونس
2022-01-10 17:53


الاحتكار وزيادة الطلب وارتفاع أسعار البترول والمواد الأولية في العالم هي أبرز أسباب النقص في بعض المواد الاستهلاكية الأساسية أو ارتفاع أسعارها. هذا ما صرحت به وزيرة التجارة وتنمية الصادرات فضيلة الرابحي لبوابة تونس الإثنين 10 جانفي/كانون الثاني.

نقص فادح هذه أسبابه

منذ بداية العام 2022 سجّلت محلات المواد الغذائية نقصًا في مواد السميد والزيت النباتي، إضافة إلى ارتفاع أسعار البيض بشكل ملفت وهو ما أزعج المواطنين وعمق مخاوفهم على قوتهم اليومي.

وزيرة التجارة فضيلة الرابحي أفادت بأن النقص في المواد المذكورة أمر طبيعي في هذه الفترة من السنة بسبب ارتفاع الإقبال على استهلاكها خلال فترة رأس السنة الميلادية باعتبارها مواد أولية لصنع المرطبات.

وأضافت الرابحي أن أغلب المواد وُجهت إلى النزل ومحلات صنع المرطّبات ما أحدث نقصًا في التزويد.

النقص في مادة الدقيق أرجعته وزيرة التجارة إلى بعض المشاكل اللوجستية في توريد القمح الصلب، إذ تستورد تونس 50%  من حاجتها إلى هذه المادة. وأضافت محدثتنا بأن  مخزون الحبوب المتوفّر حاليا يكفي لمدة أربعة أشهر كاملة.

أما بالنسبة إلى الزيت النباتي المدعّم، الذي تستورد منه تونس60% من حاجتها، أفادت فضيلة الرابحي بأن تأخر وصول الشحنات المطلوبة إلى تونس تسبب في أزمة نقص فادحة، خاصة مع ارتفاع أسعار الزيوت البديلة مثل الزيوت النباتية المعلبة وزيت الزيتون.
وتعمل الوزارة على تفادي هذا النقص، إذ استقبلت 9 آلاف طن أواخر العام الماضي، كما ستضخ 6 آلاف طن إضافية بداية من يوم 15 جانفي الجاري و15 ألف طن خلال شهر فيفري/فبراير القادم.

أما بالنسبة إلى البيض، أشارت فضيلة الرابحي إلى تزايد أسعار المواد العلفية ما أدى إلى نقص الإنتاج وارتفاع الأسعار، مؤكّدة أن الوزارة حدّدت سعر الأربع بيضات بـ 1100 مليم بداية من يوم 8 جانفي الجاري. 

كما أفادت فضيلة الرابحي بأن تونس تنتج شهريا 150 مليون بيضة وهي كمية كافية، كما تعمل وزارة التجارة على توفير مخزون إضافي بـ 30 مليون بيضة لشهر رمضان.

وطمأنت وزيرة التجارة المستهلك التونسي بمحافظة المواد الاستهلاكية المدعمة على أسعارها العادية ، في حين أكدت أن أسعار الزيت النباتي المعلّب ارتفعت بشكل كبير في العالم، إذ تضاعفت تكاليف الشحن بخمس مرات في المدة الأخيرة.

تجاوزات عديدة

وزيرة التجارة فضيلة الرابحي لم تنف وجود ممارسات غير قانونية على غرار الاحتكار والمضاربة اللذان يساهمان في نقص الكميات وارتفاع الأسعار.

 وأكّدت فضيلة الرابحي أن مصالح الوزارة حريصة على مراقبة مسالك التوزيع وتعديل الأسعار وضرب يد المحتكرين، وقالت إنه تم تحرير 24500 مخالفة خلال الأشهر القليلة الماضية، أكثر من نصفها تتعلق بممارسات احتكارية.

كما حجزت مصالح المراقبة 100 ألف لتر من الزيت النباتي و1414 طنا من المواد المستخرجة من الحبوب، ونفذت قرار غلق 141 محل بسبب مخالفات تتعلق ببيع المواد مدعمة، حسب وزيرة التجارة.

ودعت وزيرة التجارة فضيلة الرابحي المواطنين إلى التبليغ عن جميع الممارسات غير القانونية مثل الترفيع في الأسعار أو المضاربة أو الاحتكار، عبر الاتصال بالمصالح المختصة لردع المخالفين وضمان وصول المواد المدعمة لمستحقيها وبأسعارها القانونية.

أسعار المواد الأساسية#
احتكار#
زيت نباتي#
فضيلة الرابحي#
مضاربة#
وزيرة التجارة#

عناوين أخرى