لايف ستايل مدونات

للأعاصير فوائد رغم الدمار الذي تُلحقه.. إليك أهمها

سلّطت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في آخر أعدادها، خلال الأسبوع الجاري، الضوء على الدور الذي تلعبه الأعاصير في المحافظة على توازن طاقة الأرض، مُوضّحة أنّه رغم الدمار الهائل الذي تُسبّبه للبشرية، سواء في الأرواح أو الأموال، تُسهم في خلق التوازن على كوكبنا من خلال نقل الحرارة عبر العالم.

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته، أول أمس الجمعة 15 سبتمبر، أنّه عندما تُشرق الشمس على الأرض، تتلقّى خطوط العرض المنخفضة ضوء الشمس المباشر بشكل أكبر من خطوط العرض الأعلى بسبب ميل كوكب الأرض.

ووفق الصحيفة، تسخن الأرض أيضا بشكل أسرع من الماء، ما يُؤدّي إلى تسخين غير متساوٍ بين المحيطات والقارات والهواء الموجود فوقها.. وهذا الفرق في درجة الحرارة يُؤدّي إلى تحفيز الدورة التي تتحرّك حول درجة الحرارة والرطوبة.

ويتفاعل الغلاف الجوي مع هذه الحركات، ويُؤدّي، على سبيل المثال، إلى تكوين موجة استوائية قبالة سواحل إفريقيا، والتي يُمكن أن تتحرّك بعد ذلك فوق المحيط ويحتمل أن تُصبح إعصارا.

وبشكل عام ذكرت “واشنطن بوست” أنّ الأرض غير متوازنة بطبيعتها عندما يتعلّق الأمر بتوزيع الطاقة الحرارية، وأنّ الأعاصير المدارية تُوفّر للكوكب طريقة لنقل الطاقة من المناطق الاستوائية إلى خطوط العرض الأعلى في الغلاف الجوي وفي المحيط.

وتقوم العواصف بإعادة توزيع الحرارة من خلال هطول الأمطار، كما تترك الأعاصير القوية وراءها أثرا باردا، حيث تكون درجات حرارة سطح البحر أكثر برودة بكثير من المياه المحيطة، وفق تقرير “واشنطن بوست”.