لستُ بهارون لموسى...قيس سعيّد يخطب ونوفل سعيّد يحلل
tunigate post cover
تونس

لستُ بهارون لموسى...قيس سعيّد يخطب ونوفل سعيّد يحلل

2021-09-21 12:01

ساعات بعد خطاب الرئيس قيس سعيد في سيدي بوزيد مساء الاثنين، تكفل أستاذ القانون الدستوري نوفل سعيّد، وهو شقيق رئيس الجمهورية بتحليل ما جاء على لسان أخيه، من خلال تدوينات نشرها على صفحته بفيسبوك. يقول نوفل سعيد إن الأحكام الانتقالية التي ينوي الرئيس الإعلان عنها ستحافظ على جزء من أحكام الدستور وليس بالضرورة كلها. ليست المرة الأولى التي يتكفل فيها نوفل سعيد بتحليل ما يقوله شقيه، وتقديم « إضاءات » بشأن ما تاه العامة في فهمه.
ونشر نوفل سعيّد، مباشرة إثر إعلان رئيس الجمهورية قيس سعيّد اعتزامه تقديم أحكام انتقالية مع تواصل العمل بالتدابير الاستثنائية، ثلاث تدوينات على صفحته بفيسبوك كتب فيها: “لمن يريد أن يفهم معنى الأحكام الانتقالية في القانون الدستوري يمكنه أن يعود إلى الباب العاشر من الدستور الحالي كمثال عليها، فهي أحكام ذات نطاق معيّن و مساحة محددة، تضمن بصفة مؤقتة التعايش بين مجموعة من الأحكام  القديمة – و ليس بالضرورة كلّها – على مشارف الزوال، وأخرى جديدة سترى النور بمجرد  تحقق الأحداث المرتقبة التي تدخلها حيّز النفاذ ……كلّ هذا للقول: إنّ وضع أحكام دستورية انتقالية لا يعني، مرّة أخرى، بالضرورة تعليق العمل بالدستور…ولست بهارون لموسى….”

بشأن الإجراءات الاستثنائية وما تليها من أحكام انتقالية كتب شقيق الرئيس “استمرار الإجراءات الاستثنائية يتطلب وضع أحكام انتقالية، لكن لا يعني بالضرورة تعليق العمل بالدستور..أحكام انتقالية… وقانون انتخابي جديد…لا مساس بالحقوق والحريات ».

تونس#
قيس سعيّد#
نوفل سعيّد#

عناوين أخرى