لبنان يخسر 3 أضعاف ناتجه المحلّي
tunigate post cover
اقتصاد

لبنان يخسر 3 أضعاف ناتجه المحلّي

خسائره المالية تصل إلى 72 مليار دولار... الفراغ السياسي يُنذر بانزلاق وشيك
2022-11-24 15:28

قالت مجموعة البنك الدولي، الخميس 24 نوفمبر/تشرين الثاني، إنّ الخسائر المالية التي يُعاني منها اقتصاد لبنان، تُعادل ثلاثة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي لسنة 2021.

وأوضح البنك في تقرير أصدره، أنّ إجمالي الخسائر المالية للبلاد وصل إلى 72 مليار دولار، داعيا إلى ضرورة إعادة هيكلة القطاع المصرفي المحلي.

وأشارت المؤسّسة الدولية إلى أنّ لبنان “يعيش واحدة من أكثر الأزمات حدّة على مستوى العالم. نتوقّع انكماش الاقتصاد المحلي بـ5.4%، مع افتراض بقاء السيناريوهات الحالية دون تغيير حتى نهاية العام”.

ويبحث لبنان عن حلول للخروج من نفق أزماته المالية والاقتصادية والنقدية، منها التوجّه إلى صندوق النقد الدولي للحصول على قرض مالي، وإمكانية تعويم العملة المحلية، غير أنّ الفرضية الأخيرة مستبعدة في ظل عدم توفّر الأموال العامة.

وفي وقت سابق من اليوم، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، نجيب ميقاتي، إنّ الأزمة الاقتصادية والنقدية الراهنة لن تصل إلى مخرج، دون إقرار الاتّفاق النهائي مع صندوق النقد الدولي.

وأوضح ميقاتي أنّ الحلّ يبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت، وتشكيل حكومة جديدة، والشروع في عجلة الإصلاحات المنشودة، مضيفا أنّ الاتّفاق مع النقد الدولي سيؤمن كذلك تدفّق عائدات بالعملات الأجنبية من قبل الدول المانحة.

وأواخر جانفي/يناير الماضي، بدأت الحكومة اللبنانية رسميا، مفاوضات مع صندوق النقد الدولي حول برنامج للتعافي الاقتصادي في البلاد.

ويعيش لبنان فراغا سياسيا، إذ لم يتمكّن البرلمان اليوم وللمرّة السابعة من انتخاب رئيس للجمهورية، خلفا لميشال عون الذي انتهت ولايته في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

أزمة لبنان#
الأزمة الاقتصادية#
لبنان#

عناوين أخرى