كيف نجح فلودومير زيلينسكي في كسب المعركة الإعلامية؟
tunigate post cover
عالم

كيف نجح فلودومير زيلينسكي في كسب المعركة الإعلامية؟

أسلوب اتصالي ناجع يجمع بين البساطة والخطابات الارتجالية والفيديوهات... أسرار استراتيجية زيلينسكي الإعلامية
2022-03-21 18:51

على مدار أكثر من 25 يوما من الحرب على أوكرانيا، نجح الرئيس الأوكراني فلودومير زيلينسكي في كسب المعركة الإعلامية، لفائدته بأسلوب جمع بين البساطة وتوظيف الوسائط الرقمية والارتجال، ما مكنه من التفوق على الآلة الإعلامية الروسية المدججة بوسائل بقناة “روسيا اليوم”، ووكالة أنباء وإذاعة “نفوتسي”.

يجمع المتابعون للأسلوب الاتصالي لزيلينسكي، على نجاحه في إدارة المعركة الإعلامية في مواجهة الدعاية الروسية بذكاء واضح، وتوظيف مهاراته الركحية والتمثيلية باعتباره فنانا في السابق، ودون الاعتماد على إمكانيات كبيرة مقارنة بوسائل الإعلام التي حشدتها موسكو للترويج لمواقفها السياسية والعسكرية.

تكتيك الفيديوهات القصيرة  

حملة الرئيس الأوكراني على منصات التواصل الاجتماعي استغلت موقع “إنستغرام” الذي تحول إلى سلاح فعال لرفع معنويات الشعب، وتكذيب المعلومات التي تبثها الجهات الروسية ومخاطبة الرأي العام العالمي، عبر فيديوهات قصيرة لا يتجاوز أغلبها الدقيقة ونصف، ظهر فيها زيلينسكي في الشارع بالعاصمة كييف في أوقات مختلفة بالليل والنهار، فضلا عن القصر الرئاسي مؤكدا على الاستمرار في المقاومة ومواجهة الغزو العسكري ودعوة الاوكرانيين إلى الدفاع عن بلادهم.

رسائل زيلينسكي عبر الفيديو، مكنت من حشد تعاطف شعبي واسع في كامل أنحاء العالم مع أوكرانيا، بفضل تركيزه على مخاطبة الجمهور بشكل مباشر، حتى أن حسابه الرسمي على “تويتر” بات يحظى بأكثر من 5 مليون متابع ومشكلا ضغطا غير مباشر على الحكومات الغربية لتعزيز مساعداتها العسكرية لكييف في الأيام الماضية.

بساطة سحرية

الهيئة البسيطة التي ظهر بها زيلينسكي منذ اليوم الأول للعمليات العسكرية على بلاده، تحولت إلى “علامة مسجلة” وكانت بحسب المتابعين كذلك اختيارا إتصاليا موفقا، جعله أكثر قربا من الجماهير والمشاهدين من خلال تخليه عن البذلة الرسمية وضهوره بملابس خفيفة باللون الأخضر، بدت أقرب إلى كونها أزياء شبه عسكرية مع إطلاق لحية خفيفة.

تمرد زيلينسكي الناجح على البرتوكول، تحول إلى فكرة ملهمة حاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تقليدها في دعايته الاتصالية استعدادا للانتخابات الرئاسية الشهر القادم، بعد نشر صور له مع مساعديه داخل الإليزيه بزي رياضي ولحية غير حليقة.

خطابات عاطفية مرتجلة

“الارتجال” شكل الضلع الثالث في معادلة الرئيس الأوكراني لكسب معركة الإعلام، فخلال كلماته التي ألقاها أمام البرلمان الأوروبي والكونغرس الأمريكي والبرلمان الألماني والبريطاني عبر الفيديو، تجنب زيلينسكي اعتماد الطريقة النمطية بقراءة خطاب مكتوب مخيرا انتهاج أسلوب الارتجال والحديث المباشر، مع الحرص على إعداد أهم الأفكار ومحاور الخطاب بشكل مسبق.

كلمات ارتجالية أظهرت الممثل الكوميدي السابق في صورة الزعيم السياسي، الذي تحول إلى نموذج للصمود والمقاومة بحسب محللين اتصالين، خاصة مع تركيز على الجانب العاطفي وترديد كلمات شهيرة من خطابات رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل خلال الحرب العالمية الثانية، والزعيم الأمريكي الإفريقي مارتن لوثر كينغ.

استراتيجية إعلامية تصفها الأستاذة بجامعة بنسلفانيا، كاثلين هول جاميسون بأنها “مثيرة للغاية” فيما يختزل مسؤول كبير في الناتو نجاعتها قائلا، “زيلينسكي ممتاز حقا في الاستراتيجية الإعلامية العسكرية سواء عبر عمليات المعلومات، وكذلك العمليات النفسية”.

الحرب على أوكرانيا#
المعركة الإعلامية#
فلودومير زيلينسكي#

عناوين أخرى