كمال اللطيّف: نصحتُ بن علي أن يطلّق ليلى الطرابلسي لإنقاذ تونس
tunigate post cover
تونس

كمال اللطيّف: نصحتُ بن علي أن يطلّق ليلى الطرابلسي لإنقاذ تونس

كمال اللطيف رجل الأعمال المقرب من زين العابدين بن علي يكشف مالم تنشره بي بي سي في التسجيلات الصوتية ويتحدث عن نصيحة قدمها لبن علي قبل هروبه « طلق ليلى الطرابلسي وحاكمها »
2022-01-14 16:54

أكد كمال اللطيف رجل الأعمال المقرب من الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، أن التسجيلات الصوتية التي نشرتها قناة “بي بي سي » الجمعة 14 جانفي، والتي قالت إنها ترجح أنها محادثات هاتفية لبن علي مع مسؤولين كبار في الدولة وشخصيات نافذة في تونس قبل مغادرته تونس وبعدها، لم تكن إلا جزءًا من المكالمة الهاتفية التي جمعته ببن علي يوم 14 جانفي/ يناير 2011 بينما كان على متن الطائرة في اتجاه السعودية.

وفي تصريحه لموقع تونس الرقمية، ذكر كمال اللطيف الجمعة 14 جانفي/ يناير 2022، أنه لم يتصل بصديقه القديم بن علي منذ عام 1992، لكنه تلقى مكالمة منه يوم 10 جانفي/ يناير 2011، وكان بحاجة عاجلة لنصائح صديقه القديم، وأنه تحول إلى منزله من أجل ذلك.


وأشار إلى أن لقاء جمعه ببن علي حول ما يمكن فعله لتفادي انهيار الأوضاع، مؤكدا أنه “نصحه بإعلان طلاقه من زوجته ليلى الطرابلسي وإحالتها على القضاء من أجل جرائمها”. كما نصحه بالانفتاح السياسي والسماح بالتعددية من أجل إرساء الديمقراطية تدريجيا، وأيضا بتحديد تاريخ لتسليم السلطة بعد انتخابات عامة حرة وشفافة، حسب ما نقل الموقع عن اللطيف. 


وأضاف اللطيف أن بن علي لم يأخذ بنصائحه وأنه تفاجأ باتصاله به يوم 14 جانفي من رقم مجهول ليتأكد أن بن علي اختار الهروب. 

ونشرت بي بي سي  تسجيلات صوتية مثيرة لمكالمات هاتفية أجراها الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي أثناء مغادرته البلاد في عام 2011. هذه التسجيلات تكشف لحظات انهيار حكم بن علي وكيف تقبل نبأ غضب الشارع ثم نصائح وزير الدفاع الأسبق رضا قريرة وكيف طلب منه ألا يعود.  


وتعود التسجيلات الصوتية لمكالمات هاتفية أجراها الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي مع عدد من المقربين له وهم كل من وزير الدفاع التونسي رضا قريرة ورجل الأعمال المؤثر كمال لطيف والمنتج السينمائي طارق بن عمار وقائد الجيش حينذاك رشيد عمار.

بي بي سي#
تونس#
زين العابدين بن علي#
كمال اللطيف#

عناوين أخرى