ثقافة

كريم عبدالعزيز يُجسّد شخصية حسن الصباح في رمضان

بميزانية ضخمة، يخوض النجم المصري كريم عبدالعزيز سباق موسم دراما رمضان 2024 عبر مسلسله الجديد “الحشاشين”.

ويتكوّن مسلسل “الحشاشين” من 30 حلقة، تعرض خلال رمضان 2024، وتقدّم كل حلقة تطوّرات جديدة في حياة حسن الصباح ورحلته مع جماعة “الحشاشين”، وكيف يتغلّب على التحدّيات وينجح في مواجهة أعدائه.

ويشارك في المسلسل كلّ من: كريم عبدالعزيز، فتحي عبدالوهاب، ميرنا نورالدين، أحمد عيد، إسلام جمال، نيقولا معوض، سامي الشيخ وغيرهم، وهو من تأليف عبدالرحيم كمال، وإخراج بيتر ميمي.

ويتناول مسلسل “الحشاشين” قصة حسن الصباح الذي يجسّد دوره كريم عبدالعزيز، وهو شاب يخوض رحلة ملحمية بعد انضمامه إلى “مذهب الإسماعيلية الشيعي” في ربيعه السابع عشر.

ويبدأ حسن الصباح رحلة مليئة بالمغامرات بعد تأسيسه الجماعة التي سُميت لاحقا بـ”الحشاشين”، وتتنوّع المشكلات والصراعات التي يُواجهها، بين سياسية وعسكرية وشخصية، وفق موقع العين الإخبارية.

وتاريخيّا، ولد حسن الصباح في مدينة قم معقل الشيعة الاثنى عشرية، عام 1037 م، ثم انتقلت عائلته إلى مدينة الري مركز نشاطات الطائفة الإسماعيلية.

وتشير الروايات التاريخية إلى أنّ حسن الصباح ترك مدينة الري سنة 1076 م، ورحل إلى أصفهان في إيران، ثم اتّجه صوب أذربيجان، وأكمل رحلته إلى فلسطين، ومن هناك رحل بحرا إلى مصر التي مكث فيها 3 سنوات.

واستطاع الصباح بعد دخول قلعة ألموت أن يسيطر عليها فأخرج مالكها بعد أن أعطاه 3 آلاف دينار من الذهب، وبذلك أصبح سيّدا على القلعة، ولم يغادرها طوال 35 عاما حتى وفاته عام 1124 م.

أما جماعة “الحشاشين” فخرجت من عباءة طائفة النزارية الإسماعيلية، التي انفصلت عن الفاطميين في أواخر القرن الخامس هجري، الحادي عشر ميلادي، وترجع تسميتها إلى كلمة “Assassins” أي القتلة أو الاغتياليون.

وهذه الكلمة أطلقها الصليبيون على الجماعة التي قيل إنّها فتكت بملوكهم وقادة جيوشهم، لذا لقّبوهم بـ”الأساسان”، كما يقال إنّ اضطرار اتّباعها لأكل الحشائش وقت حصار السلاجقة وراء التسمية.

واشتهرت فرقة الحشاشين في زمانها بتنفيذ اغتيالات دموية لشخصيات مهمة، وكان اسمها كفيلا ببثّ الرعب في النفوس.

وكانت للجماعة قلعة شهيرة نُسجِت حولها الكثير من الأساطير، وهي قلعة “ألموت”.

وتحدّث الرحالة ماركو بولو عن تلك القلعة الحصينة، وقال إنّ بها “حديقة كبيرة مليئة بأشجار الفاكهة، وفيها قصور تفيض بالخمر وبنات جميلات لإيهام مَن يدخلها بأنّها الجنة، لتسهيل عمليات الاغتيال المطلوبة”.

والعمل المرتقب ليس أول تقديم لشخصية حسن الصباح في الدراما العربية، ففي مسلسل “الإمام الغزالي” -وهو إنتاج مصري عام 2012- ظهر الفنان المصري أحمد وفيق الذي جسّد شخصية الصباح بشخصية رجل ماكر ومخادع اكتسب حب شيخه عبد الملك بن عطاش وتفضيله، وتسلّق إلى زعامة الإسماعيلية، وفق رصيف 22.

وفي عام 2016، عُرِض مسلسل “سمرقند”، وهو إنتاج أردني من بطولة الفنان السوري عابد فهد الذي جسّد شخصية الصباح.

وركّز المسلسلان -وفق رصيف 22- على رواية شائعة تقول إنّ الصباح استخدم مخدّر الحشيش لتغييب وعي أتباعه، وإنّه صنع لهم جنة مادية فيها خمر وحوريات، يدخلهم فيها وهم مغيّبون عن الوعي وبعد اليقظة يجدون أنفسهم في مكان آخر ويظنّون أنّهم كانوا في الجنة السماوية، ثم يخدّرون مجدّدا ويعادون إلى حياتهم العادية، فتزداد صلابة عقيدتهم وإيمانهم بأنّ الصباح قادر على إرسالهم إلى الجنة.