رياضة

كريم الهلالي: إقامة المدرب في فرنسا أثّرت في عمله في المنتخب

قدمت الجامعة التونسية لكرة اليد الإطار الفني الجديد للمنتخب التونسي بقيادة المدرب محمد علي الصغير ومساعدة محمد علي بوغزالة ومدرب الحراس رياض الصانع.
وقال رئيس الجامعة التونسية لكرة اليد كريم الهلالي إن الغاية من هذا التعيين تكوين نواة جديدة للمنتخب التونسي ليعود إلى المنافسة في السنوات القادمة.
وأوضح الهلالي أن الإطار الفني الجديد سيشرف على منتخبات الشبان أيضا، باعتبار أن الأزمة الكبرى تكمن في الفئات الشابة”.
وعن أسباب إقالة الإطار الفني السابق أوضح كريم الهلالي في تصريح لبوابة تونس، أن إقامة المدرب باتريك كازال ومساعده وسام حمام أثرت في أداء مهامهما على رأس المنتخب.
وأضاف الهلالي أنه كان من الصعب توفير إقامة دائمة للإطار الفني الأجنبي بتونس، لتكاليفها الجبائية المرتفعة.
ولمح الهلالي إلى أن الجامعة اضطرت إلى اختيار باتريك كازال في سبتمبر 2022 على أمل تحقيق الهدف الرئيسي وهو التأهل إلى الألعاب الأولمبية باريس 2024،  حيث قال: “لم أكن مقتنعا منذ البداية بضرورة أن يكون الإطار الفني مقيما في تونس”.
وأشار إلى أن المنتخب حاول تجميع قواه في فترة وجيزة على أمل التأهل إلا أن ذلك لم يحدث، ولم يتطور أداء المنتخب”.
وكان المنتخب التونسي قد فشل في التأهل إلى الألعاب الأولمبية بعد الانسحاب من نصف نهائي كأس إفريقيا بمصر، وعدم تحقيق النتيجة المطلوبة في الدورة الترشيحية بالمجر.