ثقافة

كاتب فلسطيني يفقد 26 شهيدا من عائلته

أعلن الكاتب الفلسطيني ربعي المدهون، الحاصل على جائزة البوكر العربية عام 2016 عن روايته “مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة”، عن استشهاد ما يقارب  26 شخصا من عائلته في قطاع غزة، وذلك عقب اعتداءات المحتل الوحشية على الشعب الفلسطيني بقطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الجاري.

ونشر المدهون، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك أسماء أفراد عائلته الذين استشهدوا خلال الأيام الماضية والبالغ عددهم 12، إلى جانب 14 آخرين استشهدوا في الأيام الأولى من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وربعي المدهون ولد في المجدل عسقلان جنوب فلسطين سنة 1945، وهو كاتب وروائي وصحفي فلسطيني، وأول فلسطيني يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة بجائزة البوكر العربية في دورتها التاسعة، سنة 2016، وكان قد وصل -أيضا- إلى القائمة القصيرة للجائزة ذاتها سنة 2010 عبر روايته “السيدة من تل أبيب”.

هاجرت عائلته بعد النكبة إلى مخيم للاجئين في خان يونس بقطاع غزة، حيث نشأ.

وتلقى المدهون تعليمه بجامعة الإسكندرية في مصر، لكنه أُبعد منها سنة 1970 قبل تخرجه بسبب نشاطه السياسي.

عمل بالصحافة منذ عام 1973، وتنقل بين عدد كبير من البلدان العربية والأجنبية، إلى أن استقرّ في لندن وحمل الجنسية البريطانية.

وعمل قبل تقاعده الوظيفي عام 2018، في جريدة “الشرق الأوسط” اللندنية، وهو يُقيم حاليا في إسبانيا.

من مؤلفاته: “أبله خان يونس”، “طعم الفراق-ثلاثة أجيال فلسطينية في ذاكرة”، “السيدة من تل أبيب”، “مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة” و”سوبر نميمة”.