قيس سعيّد يصيب المعطّلين عن العمل بخيبة أمل كبيرة بعد تخليه عن قانون 38
tunigate post cover
تونس

قيس سعيّد يصيب المعطّلين عن العمل بخيبة أمل كبيرة بعد تخليه عن قانون 38

خيبة أمل كبيرة تصيب المعطّلين عن العمل المشمولين بالقانون 38 إثر قرار قيس سعيّد التخلّي عنه
2021-11-20 10:18


“رئيس الجمهورية قيس سعيّد أصاب المعطلين عن العمل، من أصحاب الشهائد العليا الذين طالت بطالتهم لـ10 سنوات فما فوق، بخيبة أمل كبيرة جدًا”، هكذا عبّرت الممثلة عن المعطلين عن العمل المشمولين بالقانون 38، يسرى ناجي، السبت 19 نوفمبر/تشرين الثاني، إثر قرار رئيس الجمهورية قيس سعيّد التخلّي عن القانون.

وقالت: “خرجنا باكين من اللقاء الذي جمعنا برئيس الجمهورية فقد أبلغنا أنّ الدولة عاجزة وليس لها موارد لتطبيق القانون والانتداب في الوظيفة العمومية، لكننا أبلغناه أننا نرفض عدم تفعيل القانون 38، خاصة بعد سنتيْن من الاعتصامات والنضالات التي خاضها المعطلون عن العمل”.

وأضافت، “لقد عقدنا جميعًا ثقتنا في رئيس الجمهورية إلا أنه خيّبنا ولكننا لن نسكت عن حقنا وسنلجأ إلى تصعيد في كل الولايات وسنستمر في النضال ولن نقبل بعدم تفعيل القانون”.

قرار قيس سعيّد

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد قد قرّر إسقاط قانون تشغيل أصحاب الشهائد العليا ممن طالت بطالتهم الصادر يوم 13 أوت/أغسطس 2020.
وبرّر رئيس الجمهورية قراره بالقول إن القانون المذكور وُضع في تلك الفترة كأداة للحكم ولاحتواء الغضب وبيع الأحلام وليس للتنفيذ، حسب تعبيره.

وأضاف قيس سعيّد، خلال لقائه وزير التشغيل نصر الدين النصيبي، الجمعة 19 نوفمبر/تشرين الثاني، أن من وضع القانون باع الأوهام والأحلام للمعطلين عن العمل ولم تكن لديه نية تطبيق القانون، بل اكتفى ببعض الانتدابات غير القانونية، وثبت أن بعض المنتدبين قدموا شهائد مزورة.

وأبلغ قيس سعيّد عددا من الشباب المعطلين عن العمل بأن الوضع الحالي للبلاد لا يسمح بتنفيذ القانون وانتدابهم، متعهدا في المقابل، ببحث سبل جديدة لحل مشاكلهم وتمتيعهم بالحق في العمل.

أصحاب الشهائد العليا#
قيس سعيد#
يسرى ناجي#

عناوين أخرى