تونس سياسة

قيس سعيّد: مصنع السكر بباجة سيعود أفضل ولا مجال للتفويت فيه

شدّد رئيس الجمهورية قيس سعيّد اليوم الثلاثاء 5 ديسمبر، على أنّه لا مجال للتفويت في معمل السكر بباجة.

وجاء موقف سعيّد بعد زيارته معمل السكر بباجة، حيث استمع إلى مشاغل الموظفين واطلع على سير العمل.

وقال رئيس الدولة: ”أينما حللت أشتم رائحة الفساد والتآمر على المرافق العمومية.. فترتيبهم التفويت في معمل السكر ثم بقية المرافق العمومية الأخرى”.

وحثّ رئيس الدولة الجميع على مزيد تطوير المؤسسة ليبلغ الإنتاج المستوى المطلوب، معتبرا أن هنالك من يسعى إلى إفلاسه، وفق فيديو نشرته رئاسة الجمهورية.

وأشار إلى أنّ معمل السكر سيفتح أبوابه من جديد وسيعود أفضل مما كان عليه.

وتعاني الشركة التونسيّة للسكر بباجة التي تأسّست منذ سنة 1961، صعوبات مالية منذ سنوات، أثّرت في مستوى إنتاجها ممّا خلق صعوبات كبيرة على مستوى تزويد السوق المحلية، خاصة أنّها توفر نصف حاجيات تونس من مادّة السكر.

كما تعد من أهم الشركات بالجهة على مستوى الطّاقة التشغيلية القارّة والموسميّة، لكنها تعيش منذ سنة 2016، أزمات متعددة، منها رفض الديوان التونسي للتجارة ترويج كميّات من السكر سنة 2016 واندلاع حريق بمخازنها سنة 2017 أدّى إلى خسائر كبيرة إضافة إلى تراكم الديون.