قياديّ بالنهضة: التسريبات المنسوبة لنادية عكاشة صحيحة 100%
tunigate post cover
تونس

قياديّ بالنهضة: التسريبات المنسوبة لنادية عكاشة صحيحة 100%

محذرا من خطورة وضعه الصحيّ... القيادي البارز بحركة النهضة، رفيق عبد السلام، يؤكّد صحة التسريبات المنسوبة لنادية عكاشة، مديرة ديوان قيس سعيّد المُستقيلة.
2022-05-03 21:19

قال وزير الخارجية التونسي الأسبق، والقيادي البارز بحركة النهضة، رفيق عبد السلام، إن لديه معطيات تؤكّد أنّ التسريبات المنسوبة لنادية عكاشة (مديرة ديوان قيس سعيّد المُستقيلة) صحيحة 100%، وأنها تبرز “النزر القليل مما يدور في العالم الخفي والمظلم لقصر قرطاج”.

تطرّق عبد السلام في منشور له على فيسبوك إلى ما ذكرته نادية عكاشة من أن قيس سعيد “مريض نفسيا، وربما يكون معرضا لأزمات أشد في المدة القادمة، قد تصل حد الانهيار العصبي الكامل”.

وأشار إلى تسريب صوتي منسوب إلى عكاشة بالقول: “تحدثت عنه (سعيّد) للسفير الأمريكي كمن يتحدث عن طفل قاصر لا يؤخذ قوله أو فعله مأخذ الجد (ما تاخوش عليه)”.

يضيف: “هذا يعني أننا كتونسيين سلّمنا مصيرنا لرجل يعاني من عاهات نفسية وبدنية لا تؤهله لتحمّل المسؤولية أصلا”.

ورأى القيادي بالنهضة أنّ الأمر “لا يحتاج الى كبير جهد في التنقيب والتنفير في الملف الصحي لقيس سعيد أو ما يقوله الأطباء بشأنه، إذ يكفي أن ترصد طريقة حديثه وحركة عينيه، وانشداد أعصابه وصراخه المدوي، حتى تدرك على سبيل اليقين أنه يعاني من خلل عصبي مزمن”.

وحذّر من أنّ “العيب في أن نضع كل السلطات المدنية والعسكرية والأمنية بيد رئيس غير مستقر نفسيا، ولا يقدر عواقب الأمور ونتائج ما يتخذه من مواقف أو قرارات”.

وختم منشوره بالقول: “قيس سعيد في أمس الحاجة الى الرعاية الطبية اللصيقة، بدل تحميله ما يفوق طاقته النفسية وقدرته البدنية”.

وخلال الأيام الأخيرة، تتالت التسريبات الصوتية التي تُنسب إلى رئيسة الديوان الرئاسي المستقيلة نادية عكاشة، ونشرت صفحات على فيسبوك مساء الإثنين 2 ماي /آيار تسريبا صوتيا يزعم أنه يوثق لقاء قيس سعيد بالسفير الأمريكي دونالد بلوم الذي انتهت مهامه بتونس.

في التسجيل الذي لم تتمكن “بوابة تونس” من التأكد من مدى مصداقيته، تسخر نادية عكاشة من قيس سعيد وتقول إنه “ندّد بالتدخل الأمريكي في الشأن التونسي” وكشفت أنّ “قيس سعيد أفاد بلوم أنّ تونس إدارة لا دخل لها بالكونغرس”.

وفي في تسريب صوتي آخر ينسب اليها، يصرّح ذات الصوت الأنثوي أنّ الرئيس قيس سعيد “مريض وغير معترف بمرضه ولا يتابعه أو يتلقى العناية اللازمة”.

وعلقت عكاشة بسخرية: “نهايته ستكون سيئة جدا”.

وكان الرئيس التونسي قد أعلن في 25 يوليو/ تموز من العام الماضي فرض تدابير استثنائية عزّز بها صلاحياته التنفيذية والتشريعية وجمّد عمل البرلمان وأقال الحكومة. ثم أقدم سعيد لاحقًا على حل المجلس الأعلى للقضاء، وحل البرلمان وتغيير الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وفي 25 يناير/ كانون الثاني الماضي قرر الرئيس التونسي التخلي عن مديرة ديوانه وهو ما أثار دهشة التونسيين نظرًا للدور الذي لعبته طوال سنتين في تحديد القرارات السياسية الحاسمة للقصر الرئاسي -وفق مراقبين- فضلًا عما نسب إليها من تخطيط وتدبير أحداث 25 يوليو التي مثّلت منعرجًا سياسيًّا في البلاد حتى وصفها بعض التونسيين بأنها “عرّابة الانقلاب”.

تسريبات صوتية#
تونس#
رفيق عبد السلام#
قيس سعيّد#
نادية عكاشة#

عناوين أخرى