عالم

قوات الاحتلال تقمع مظاهرة مناهضة لحكومة نتنياهو

أفادت وسائل إعلام عبرية أنّ الشرطة قمعت مظاهرة بالقدس، شارك فيها آلاف الأشخاص للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى مع الفصائل الفلسطينية بغزة، وإجراء انتخابات برلمانية مبكّرة.
وقالت وسائل الإعلام العبرية، بينها هيئة البثّ الرسمية وصحيفة “يديعوت أحرنوت” الخاصة، إنّ الشرطة اعتدت بالضرب المبرح على عدد من المتظاهرين بالقدس، واعتقلت أحدهم على الأقل.
وذكرت إذاعة “الجيش الإسرائيلي” أنّها سجّلت مقطعا مصورا لأحد أفراد الشرطة وهو يسب أحد المتظاهرين بعبارات نابية.
وأشارت إلى أنّ اشتباكات عنيفة جدا نشبت بين الشرطة والمحتجين في أعقاب المظاهرة المناهضة للحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو.
والسبت، تظاهر عشرات آلاف الإسرائيليين، في أنحاء البلاد، منها تل أبيب، للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى مع الفصائل الفلسطينية، وإجراء انتخابات برلمانية مبكّرة.
وفي الأسابيع الأخيرة، صعّد معارضون للحكومة وذوو أسرى إسرائيليين في غزة، من نشاطاتهم الاحتجاجية، للمطالبة بصفقة تبادل أسرى وتبكير الانتخابات العامة.
ومساء الأحد الماضي، قال نتنياهو، للقناة “14” الخاصة المقربة منه، إنّه “مستعد لصفقة جزئية” يستعيد بها بعض الأسرى المحتجزين في غزة، مؤكّدا “ضرورة استئناف الحرب بعد الهدنة لاستكمال أهدافها”.
والاثنين، تراجع نتنياهو عن تصريحاته، وقال أمام الهيئة العامة للكنيست (البرلمان): “لن ننهي الحرب حتى نعيد جميع المختطفين الأحياء والأموات، ونحن ملتزمون بالمقترح الإسرائيلي الذي رحّب به الرئيس الأمريكي جو بايدن”، وفق ادّعائه.
الأناضول