video cover
عرب

قطعوا يدي الفتى وفقؤوا عينيه.. جريمة بشعة تهز الأردن والملك يتدخل

2020-10-14 12:28

شهدت محافظة الزرقاء في الأردن جريمةً بشعةً، حيث أقدمت مجموعة من الأشخاص على بتر يدي طفل يبلغ من العمر 16 عاما وفقء عينيه، تفاعل معها المجتمع الأردني، وتابع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تفاصيلها حتى لحظة القبض على الجناة.

وأصدر الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، العقيد عامر السرطاوي، بيانًا، الثلاثاء، قال فيه إنه تم نقل طفل في حالة سيئة إلى مستشفى الزرقاء الحكومي إثر تعرضه لاعتداء بالضرب وبتر في ساعدي يديه وفقء لعينيه، وبالاستماع لأقواله أفاد أن مجموعة من الأشخاص وعلى إثر جريمة قتل سابقة قام بها والده، قاموا باعتراض طريقه واصطحابه إلى منطقة خالية من السكان والاعتداء عليه بالضرب وبالأدوات الحادة.

وقال شاهد عيان إن سبب الجريمة هو ثأر المجرم لمقتل خاله، على يد والد الفتى، مضيفًا أن المجرم  قطع يدي الفتى ووضعهما في “كيس” تخلص منه في قنوات صرف المياه المستعملة.

وكشف الفتى في تسجيلات صوتية أنه تم اختطافه من قبل عشرة أشخاص بعد أن كان في طريقه لشراء الخبز، ثم اقتادوه إلى منطقة مهجورة في مدينة الشرق حيث قاموا بتنفيذ الجريمة.

إصابات بالغة

قال مدير مستشفى الزرقاء الحكومي، إن الوضعيّة الصحيّة للطّفل مستقرة وجيدة، رغم كل ما يعانيه من إصابات جسدية بالغة، ولا خوف على حياته.وأوضح أنه من غير الممكن إعادة اليدين إلى مكانها نتيجة إتلاف أنسجة السواعد، مشيرًا إلى أن العين اليمنى تعرضت إلى إصابة بليغة، بينما العين اليسرى إصابتها سطحية ويمكن معالجتها.

الملك يتدخّل

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني تابع تفاصيل العملية الأمنية التي نفذتها قوات الأمن، وقادت إلى القبض على مرتكبي الجريمة، حيث شدّد الملك على ضرورة اتخاذ أشدّ الإجراءات القانونية بحق المجرمين، لافتًا الانتباه إلى أهمية أن ينعم المواطنون بالأمن والاستقرار.

الأردن#
الزرقاء#
الملك عبد الله الثاني#
بوابة تونس#
جريمة#
قطع اليدين#

عناوين أخرى