قضاة تونس: « لا تستهن بنا يا قيس سعيّد"
tunigate post cover
تونس

قضاة تونس: « لا تستهن بنا يا قيس سعيّد"

القضاة التونسيون يتحدون قرارات الرئيس قيس سعيّد ويقولون: "لن نستسلم لإرادة تركيعنا"
2022-06-23 16:11

توجه القضاة التونسيون برسالة إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد خلال “يوم غضب » في سلك القضاء الخميس 23 جوان/يونيو بالقول: “لا تستهن بالقضاة يا قيس سعيّد”. 
الرئيس الشرفية لجمعية القضاة التونسيين روضة القرافي قالت إن “يوم الغضب” سيكون حاسما في معركة القضاء ضد سلطة رئيس الدولة وفي طريق التأسيس لدولة القانون، وفق تعبيرها.

واتهمت القرافي رئيس الجمهورية بمحاباة بعض الموالين له من القضاة رغم أنهم تحت طائلة التتبع في قضايا تتعلق بالرشوة.

“يوم الغضب” وصفه رئيس جمعية القضاء أنس الحمايدي بأنه “ملحمة جديدة يكتبها القضاة ضد الظلم والاستبداد” وقال لبوابة تونس:”سنغيّر هذا الواقع بكل ما أوتينا من قوة”.
أما القاضي المقال، ممن دخلوا في إضراب عن الطعام، رمزي بحرية، فصرّح لبوابة تونس بأنه مستاء جدا مما لقيه من مصير بعد ثماني سنوات من العمل في المحاكم وقال إنه اضطر لإضراب الجوع كأقصى أشكال الاحتجاج تعبيرا على رفضه القرارات الظالمة، وفق قوله.
وأضاف محدثنا أن الرئيس وصم القضاة بالفساد وشهّر بهم أمام عامة الشعب، وقال: “لن نعود إلى العمل في ظل قضاء خاضع للتعليمات، إما أن تُرفع المظلمة ويتوقف الرئيس عن ازدراء القضاة أو أن نغادر إلى بلد يحترمنا”.

ووجه القاضي رمزي بحرية نداءً إلى الشعب التونسي من أجل الوقوف إلى جانب القضاة.

مجزرة

أما القاضي المتقاعد أحمد صواب، فحضر “يوم الغضب” وقال إن ما قام به الرئيس قيس سعيّد “مجزرة” في حق القضاء لم تشهدها المحاكم سابقا. وأضاف أحمد صواب أن الرئيس، بقراراته الأخيرة وحّد السلك القضائي وقال: “في حال ساندت بقية فئات المجتمع القضاة، فإنهم سيكسبون معركتهم ».

بعض المحامين ساندوا القضاة وقال المحامي عبد الرؤوف العيادي إن ما يحدث في تونس هو سعي الرئيس قيس سعيّد إلى عسكرة السلطة القضائية، أي إخضاع القضاء إلى الجهازين الأمني والعسكري، وفق قوله.

وعن موقف عميد المحامين إبراهيم بودربالة من قرارات الرئيس، قال العيادي إن “موقف عميد المحامين شاذ وليس غريبا عنه لأنه كان يشي بزملائه ويكتب التقارير زمن الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي”.

أما رئيس الفرع الجهوي للمحامين بتونس محمد الهادفي فأكّد أن المحاماة والقضاء قلبان في جسم واحد وهو العدالة ولا يمكن أن ينفصلا، إذ لا يستقيم عمل أي منهما دون استقلال الآخر، حسب تعبيره.

روضة القراقي#
قضاء#
قضاة#
قيس سعيد#
يوم غضب#

عناوين أخرى